متلازمة جفاف العين تبطئ معدل القراءة

باحثون يكشفون أن متلازمة جفاف العين هي مجموعة متنوعة من الاضطرابات التي تتميز بأعراض عدم الراحة في العين والمرتبطة بانخفاض إنتاج الدموع.
الاثنين 2018/11/19
متلازمة جفاف العين تضعف التركيز البصري لفترة طويلة

واشنطن- أفادت دراسة أميركية بأن متلازمة جفاف العين الجافة يمكن أن تبطئ معدل القراءة وتعطل المهام اليومية التي تتطلب تركيزا بصريا لفترات طويلة من الوقت.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة جونز هوبكينز الأميركية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (اوبتوميتري اند فيجن ساينس) العلمية.

 وأوضح الباحثون أن متلازمة جفاف العين الجافة هي مجموعة متنوعة من الاضطرابات التي تتميز بأعراض عدم الراحة في العين والمرتبطة بانخفاض إنتاج الدموع أو التبخر السريع للطبقة الدمعية بشكل غير عادي.

ويزيد انتشار متلازمة العين الجافة مع تقدم العمر ويؤثر على ما يقارب 30 بالمئة من البالغين، حيث تعتبر حالة مزمنة واسعة الانتشار. وتشمل بعض أبرز أعراض متلازمة العين الجافة حكة في العين، واحمرار والتهاب العين، بالإضافة إلى زيادة الحساسية للضوء.

ولرصد تأثيرات متلازمة العين الجافة على إنجاز المهام اليومية وأبرزها القراءة، راقب الفريق 186 بالغا تزيد أعمارهم عن 50 عاما. وكان من بين المشاركين 116 شخصا يعانون من متلازمة العين الجافة، فيما لا يعاني باقي المشاركين من هذه الحالة المرضية.

ولم يستخدم المشاركون في الدراسة وصفة طبية أو قطرة للعين قبل 24 ساعة من الاختبار، الذي كان عبارة عن قراءة حوالي 7200 كلمة، ويستغرق المشاركون ما يقرب من 30 دقيقة لإكماله بسرعة ودقة.

ووجد الباحثون أن المصابين بمتلازمة جفاف العين الجافة، تميزوا ببطئ في معدل ودقة القراءة، كما لم يتمكنوا من إكمال الاختبار في الموعد المحدد، مقارنة بأقرانهم من غير المصابين بهذه المتلازمة.

وأظهرت النتائج أن المجموعة الأولى قرأت متوسط كلمات بلغ 240 كلمة في الدقيقة، بمعدل كلمات أقل بـ32 كلمة عن المجموعة غير المصابة بمتلازمة جفاف العين الجافة، التي قرأت بمعدل 272 كلمة في الدقيقة الواحدة.

وقال الدكتور إيسن أكبيك، قائد فريق البحث إن متلازمة جفاف العين الجافة تؤثر على الملايين من البالغين في الولايات المتحدة، لا سيما أولئك الذين يبلغون من العمر 50 عاما فأكبر، ما يسبب عدم راحة العين بالإضافة إلى المشكلات البصرية. وأضاف أن “المصابين بهذه المتلازمة يشتكون من أنهم لا يستطيعون القيادة ليلا، أو في مناطق غير مألوفة، وقراءة الكلمات المطبوعة بخط صغير”.

17