متى يصبح المسلم إنسانا

السبت 2013/12/28

لست أنا واضع السؤال، بل أستعيره من صديق بادرني به ذات ليلة شاعرية من ليالي جاكارتا الجميلة، غير أن السؤال هذا لا ينطق عن هوى شخصي أو مزاج خاص، بل هو لسان حال الكثيرين. أصغيتُ إلى سؤاله وأنا أنظر إلى عينيه المبتسمتين، ثم نظرت من نافذة مجلسنا إلى الشارع لأرمق تلك الابتسامات الجميلة التي لا تفارق وجوه الإندونيسيين أثناء أحاديثهم مع بعضهم البعض، آه، أحسبها الحاجز الطبيعي الأكثر مناعة ضدّ الفكر العبوس.

حصاد 2013
كانت البدائل المتوفرة أمام المحرر في اختيار المقالات المتميزة على مدار العام الماضي أوسع من حصرها في مساحة صفحتين. أدى ذلك إلى صعوبة نابعة من كون كل نصوص كتابنا تتوفر على الجودة “لغة ومضمونا”، ولا غرور في القول هنا بأن “العرب” سقف انتظاراتها عال. الصعوبة تنبع ثانيا من الحيز المحدود المتاح لإعادة نشر ما رأينا أنه الأفضل، بحيث لم يكن ممكنا نشر عدد كبير من المقالات.

ضروري هنا أن نشيد بمساهمات كل كتابنا الأوفياء؛ ولازم أيضا الاعتراف أننا قدمنا من خلال كتابتهم رؤية جادة ورصينة للراهن العربي، وواكبنا معهم كل الاعتمال المتغير في كل ساحة. وستكون هذه المساحة فرصة للاعتراف للجميع بفضل نصوصهم وتذكير قراءنا بأقوى لحظاتنا الفكرية، مع تأكيد أن النصوص التي لم نتمكن من نشرها، وإن غابت اليوم فذلك لا يُنقص شيئا من متانتها. وننشر اليوم مقتطفات ومفاصل من بعض النصوص التي قدرنا أنها تميزت في سبر أغوار بعض القضايا، وسننشر أيضا أفضل لوحات الكاريكاتور للفنان السوري، ياسر أحمد، التي التقطت اللحظات الأقوى في هذا العام.

وقتها تذكرتُ اعترافات صديق باكستاني في فترة سابقة حين قال لي وعيناه تدمعان: هل تعلم يا سعيد، أنني عندما كنت مسلما مجاهدا في سبيل الله، كنت أجمع من المسلمين أموال الزكاة لأوزعها على الفقراء، لكني كنتُ أمنح عُشُر المبلغ نصيباً شرعيا لي باعتباري من العاملين عليها، لكني بعد أن فقدتُ الإيمان الديني وبقيت أتوصل بأموال الزكاة كما كنت، أصبحت أوزع المال على الفقراء دون أن آخذ منه فلسا واحدا؛ لم أعد أرى لنفسي أي حق في ذلك، فالأمانة يجب أن تصل كاملة لأصحابها. بالجملة، صديقي ذاك اكتشف نفسه لأول مرة أنه إنسان. عود على بدء، متى يصبح المسلم إنسانا؟

عندما تزول الغمّة عن الأمّة، وتشرق شمس العشق، وتسقط الأحزمة النّاسفة والسّكاكين الغادرة، وتنقشع غيوم العُنف التّكفيري التي سوّدت سماءنا وبعثرت آمالنا، وحين تعود الحياة إلينا أو نستردها من بين أنياب ثقافة الموت، فنرى صور الجمال الإلهي في أنفسنا وما حولنا، ونسمع صوت الله في رنين الأوتار العذبة وخرير المياه الدّافقة وهمسات الشفاه الرّطبة وعبق الياسمين، وقتها فقط، وفقط وقتها، يصبح المسلم إنسانا. عندما نمسح عن وجه الله آثار الدماء الآدميّة التي سُفكت باسمه، وحين نفكّ وثاق ديننا لنخرجه من معابد الذّبح السري، وحين نكسر السكاكين التي طوّقت أعناقنا وشوّهت أحوالنا وأفسدت سمعة ديننا وضيّعت ملامح الله التي كانت ترتسم في بسمة طفل بريء، وقتها يصبح المسلم إنسانا.

كاتب مغربي

8