مثلث أميركي إسرائيلي إيراني يحاصر المنطقة العربية

الثلاثاء 2015/01/27
الباهلي: النظامين الإيراني والإسرائيلي متفقان على خطاب كاذب

يحذر الكاتب الإماراتي محمد الباهلي في كتابه “عالم بدون إسرائيل” من مؤامرة إيرانية إسرائيلية على العالمين العربي والإسلامي، مشيرا إلى أن هناك تحالفا سريّا قائما بين إسرائيل وإيران تؤكده الشواهد التاريخية والحاضرة، حيث يوجد في إسرائيل نحو مئتي ألف يهودي إيراني مع أبنائهم، ينتمي بعض هؤلاء إلى أعلى مستويات النخبة السياسية.

فالرئيس الإسرائيلي السابق موشيه كاتساف ونائب رئيس الوزراء شاؤول موفاز ولدا في إيران، كما أن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس من أبوين إيرانيين مهاجرين، كذلك توجد في إيران أكبر جالية يهودية في الشرق الأوسط، وهي جالية تتمتع بدور سياسي في المجتمع الإيراني. وتشير التقديرات إلى وجود 40 كنيسا يهوديا في إيران بعضها ملحق بمدارس عبرية، وهناك مكتبة بها 20 ألف كتاب، ومستشفيات ومقابر يهود، لذلك فيهود إيران ويهود إسرائيل لا يرون أنهم يبتعدون كثيرا عن بعضهم بعضا خاصة مع تيسّر الاتصال والحركة بين إسرائيل وإيران.

ولفت إلى أن النظامين الإيراني والإسرائيلي متفقان على خطاب كاذب يغطي على أهدافهما المشتركة والتي تشمل الدول العربية واستقرارها، وقال “كلاهما يعمل على توزيع مهام الخطاب بين الكادر الرسمي وغير الرسمي، فيتحدث وزير الخارجية عن ضرورة حل الأمور بصورة سلمية، بينما خطاب وزير الدفاع أكثر شدة وخطاب عضو البرلمان أشد عنفا، ثم يأتي دور رجال الدين ليكون خطابهم مشبعا بالألفاظ الأيديولوجية الحادة، وقد جعلت إيران من نفسها أكثر الأطراف الإقليمية مجاهرة بتأييد القضية الفلسطينية، لكن نادرا ما اقترن هذا الكلام بالأفعال على اعتبار أن المصلحة الاستراتيجية لطهران تقتضي التوتر مع إسرائيل واستخدامها في إعادة بناء العلاقات مع الولايات المتحدة”.

وتأكيدا لكلامه يشير الباهلي إلى كلام الكاتب الإسرائيلي عنار شيلو، في مقالة له منشورة في هآرتس بتاريخ 26 أغسطس 2012 “إسرائيل وإيران حلف أبدي”، حيث قال إن “إيران محتاجة إلى إسرائيل فلولا وجود إسرائيل لاحتاجت إيران إلى إيجادها، وإسرائيل هي ترياق النظام الإيراني الذي يجب أن تشتريه، فهو باق بفضلها منذ سنين طويلة، كما أن الخطابة المعادية لإسرائيل تمكن من صرف الانتباه الجماهيري عن مشكلاتها الحقيقية”.

وأضاف الباهلي، في كتابه الصادر عن دار العين بالقاهرة، أن إيران في سبيل تحالفها السري مع إسرائيل والولايات المتحدة “قدمت كل العون لواشنطن في حربها بأفغانستان، وأبدت استعدادها التام للتنازل في كثير من القضايا، حيث وضع الإيرانيون كافة أوراقهم على الطاولة أمام الأميركيين، وعرضوا وقف دعمهم للحركات الإسلامية، واستعدادهم لنزع سلاح حزب الله وتحويله إلى حزب سياسي، وفتح البرنامج النووي بالكامل أمام عمليات تفتيش دولية غير مقيّدة، وقدموا عرضا بالتفاهم مع إسرائيل.

روبرت بير: السيطرة على العرب لا تتم إلا عبر الاتفاق الإيراني الإسرائيلي

وبناء عليه فإن الإشكالية المهمة في التحالف السرى الايراني ـ الإسرائيلي، هو انعكاساته الخطيرة على العرب والمنطقة العربية، حيث أن امتلاك إيران السلاح النووي سوف يكون على حساب الأمن القومي العربي وليس لمواجهة إسرائيل أو الولايات المتحدة، وهذا ما أكدته دراسات كثيرة.

ويكفي مثالا على ذلك ما قاله يوسي الغير، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك، من أن “الإيرانيين يتحدثون عنا، لكننا لسنا سببا يدفعهم إلى تطوير أسلحة نووية”.

ولعل روبرت بير، عميل الاستخبارات الأميركية، كان واضحا في تحديد نوع الخطر عندما قال في حديثه لمجلة الوطن العربي الصادرة بتاريخ 26 ديسمبر 2007، إن الحديث الإيراني عن تدمير إسرائيل مجرد كلام فارغ، إن آخر اهتمامات إيران هي القدس، فكل ما تقوله إيران واجهات مزيّفة وعندما يتوصل الفلسطينيون إلى اتفاق مع إسرائيل، فإن إيران ستقبل به. لقد قامت الولايات المتحدة بتدمير أعداء إيران مثل طالبان وعراق صدام، كما أن من صنعتهم هم المسيطرون الآن في أفغانستان وكذلك الذين يسيطرون على الحكومة العراقية، وأنا أرى أن السيطرة على العرب لا تتم إلا عبر الاتفاق الإيراني ـ الإسرائيلي”.

وأوضح الباهلي أن اللعبة المزدوجة التي تحاول إسرائيل أن تتحرك من خلالها في المشهد العربي بكل أحداثه وتطوراته خطيرة جدا، وستعمّق حالة عدم الاستقرار في الدول العربية، وتزيد من حالة الإرهاب والتوتر والتطرف والطائفية في المنطقة.

ويتعرض الكتاب إلى مختلف جوانب الإرهاب الإسرائيلي بدءا من إرهاب الإبادة إلى إرهاب الفكر والمفكرين، كاشفا عن دور الموساد فيما جرى ويجري في العديد من الدول العربية وعمليات الاختراق والاغتيال التي قام بها، ويتوقف مع العقل العربي في دراسة طويلة يتساءل فيها هل استيقظ العقل العربي من “كبوته” بعد كل هذه الأحداث التاريخية والمعارك والكوارث القومية والتخبّطات السياسية والحروب الإعلامية والفكرية والفوضى الأيديولوجية والشعارات الوهمية، لأن يمتلك أدوات فكرية صحيحة من خلال كل تلك الأحداث والتجارب بحيث تجعله قادرا على دراسته دراسة تحليلية سيكولوجية متأنية وفق منظور الأحداث؟

6