مجرم فليبيني يحقق شهرة بإصدار أغان عاطفية من السجن

الأربعاء 2014/12/31
ألبوم كولانغو الأول حقق مبيعات عالية

مانيلا – حقق مجرم فليبيني شهرة على مستوى بلاده ونجاحا مطردا على خدمة "آي تيونز" بعدما قدم صورة جديدة لنفسه على أنه مؤد للأغنيات الرومنسية من داخل أكبر سجن في الفليبين.

خسر هربرت كولانغو، المجرم الفليبيني المعروف باسم “هربرت سي”، استوديو التسجيل الخاص به وغيره من الامتيازات التي حصل عليها بفضل دفعه الرشاوى، وذلك إثر عملية دهم نفذتها الشرطة على المخابئ الفخمة في السجن التي حافظ عليها حوالي 20 من أشهر الضالعين في جرائم سرقة وخطف وتجارة مخدرات في الفليبين، واضعة حدا لمسيرة المجرم الفنان.

ولطالما عرفت سجون الفليبين بتغلغل الفساد فيها، إلا أن عملية مداهمة سجن بيليبيد في مانيلا التي حصلت قبل أسبوعين أثارت صدمة في البلاد، حيث كشفت عن وجود أسلحة ثقيلة ومخدرات ودمى جنسية قابلة للنفخ وحمام جاكوزي وموقع للتعري كان يتم جلب المومسات إليه إضافة إلى استوديو التسجيل التابع لكولانغو والمجهز تجهيزا كاملا. وقد أودع كولانغو سجن بيليبيد سنة 2009 بعد تزعمه على مدى ما يقارب العقد من الزمن عصابة للسطو على المصارف أثارت قلقا كبيرا في البلاد وقد حكم عليه بالسجن 14 عاما.

وفي أوقات الفراغ الطويلة في السجن، قرر كولانغو تحقيق حلمه القديم بأن يصبح نجما موسيقيا وأطلق على نفسه اسم “هربرت سي”. وبنى لنفسه داخل المخبأ الفخم في السجن استوديو للتسجيل الموسيقي وقام فيه بتسجيل ألبوم موسيقي من 10 أغنيات عاطفية. وقد تم اختيار كولانغو، الذي يعتقد أنه في نهاية الثلاثينات من العمر، من طرف واحدة من أكبر شركات الإنتاج الموسيقي في الفليبين، “ايفوري ميوزيك اند فيديو” لإنتاج ألبومه الأول الذي صدر هذا العام وحقق مبيعات عالية.

وفي واحد من التسجيلات المصورة الكثيرة المنشورة على موقع يوتيوب وغيره من شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر كولانغو خلال حفل موسيقي في قاعة الرياضة في سجن بيليبيد، حيث يتلقى جائزة الأسطوانة “البلاتينية” من شركة إنتاجه بعد 15 ألف ألبوم. كما احتفل كولانغو باختياره “أفضل مغن جديد” من جانب مجموعة من الصحفيين الفنيين هذا العام، وهو تكريم حظي بتغطية إعلامية كبيرة. وقال كولانغو الذي يصف نفسه عبر موقع فيسبوك بأنه اهتدى إلى التدين حديثا واختار العودة إلى الديانة الكاثوليكية، “لطالما حلمت بأن أصبح مغنيا له اسطوانات تباع في الأسواق”، وذلك في مقابلة تلفزيونية أجراها مؤخرا من داخل السجن.

ويمكن شراء ألبوم كولانغو مقابل 3.99 دولار من متجر "آي تيونز"، كما يمكن الاستماع إلى أغنياته بتقنية البث التدفقي عبر خدمة “سبوتيفاي” الموسيقية.

وشدد المسؤول عن مديرية السجون في الفليبين فرديناند بوكايو على أنه لم يكن على علم بمسيرة كولانغو الموسيقية أو بالامتيازات التي كان يحصل عليها، محملا المسؤولية في هذا الوضع إلى بعض المسؤولين المرتشين في السجن.

24