مجزرة جديدة في فرنسا بتوقيع الإرهاب

الجمعة 2016/07/15
حصيلة القتلى غير نهائية

نيس (فرنسا) – سقط 84 قتيلا على الأقل، مساء الخميس، في مدينة نيس بجنوب فرنسا في هجوم نفذه سائق شاحنة دهس تجمعا للمواطنين كانوا محتشدين في جادة "بروميناد ديزانغليه" السياحية المطلة على البحر المتوسط لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة احتفالات العيد الوطني.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إن حصيلة الهجوم في نيس "ثقيلة"، مؤكدا سقوط "80 قتيلا و18 مصابا بحالة خطيرة".
وأضاف الوزير الفرنسي من مكان الهجوم "نكرر أن التهديد الإرهابي مازال موجودا في البلاد ونحن في حرب عليه".

وقال مصدر أمني لوسائل إعلام فرنسية إنه تم العثور على أوراق ثبوتية لمواطن فرنسي من أصول تونسية في الشاحنة التي نفذت الهجوم في نيس.

ومن جهته كشف رئيس مجلس منطقة نيس كريستيان ايستروزي عن وجود "أسلحة وأسلحة ثقيلة داخل الشاحنة"، وقال "لا يمكنني أن أقول أكثر من هذا لأن الأمر من مسؤولية مديرية الشرطة والنيابة العامة".

وأعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في خطاب مقتضب إلى الشعب الفرنسي تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر إضافية.

وقرر هولاند "تفعيل الخطة الدفاعية وتجنيد 10 آلاف عنصر"، كما دعا قوات الاحتياط للانضمام إلى الأمن والجيش للمساعدة على حفظ الأمن ومراقبة الحدود.

وقال إن السبب وراء الهجوم في نيس "إرهاب إسلامي"، وأضاف "سنعزز عملياتنا العسكرية في سوريا.. وسنضرب الإرهاب".

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يعلن تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر أخرى بعد هجوم الشاحنة في نيس

وأكد هولاند أن "فرنسا مصدومة ومروعة من هذا الهجوم..، لكنها قوية وستبقى قوية أكثر فأكثر".

وكان هولاند قد قرر العودة من افينيون (جنوب شرق) إلى باريس حيث توجه مباشرة إلى خلية الأزمة التي شكلتها وزارة الداخلية بعد هجوم نيس، بحسب الإليزيه.

ويأتي هذا الهجوم بعيد ساعات على إعلان هولاند أن حالة الطوارئ السارية منذ اعتداءات 13 نوفمبر 2015، لن تمدد إلى ما بعد 26 يوليو، بعد أن عزز قانون تم التصويت عليه في مايو الترسانة الأمنية لفرنسا.

وأوضح هولاند في مقابلة تلفزيونية سابقة بمناسبة العيد الوطني الفرنسي "اعتبرت أن تمديد حالة الطوارئ كان يجب أن يبقى حتى نتأكد من أن القانون يعطينا الوسائل التي تتيح التوقي من التهديد الإرهابي بفعالية".

ووقعت المأساة في جادة "برومناد ديزانغليه" التي تعتبر قبلة سياحية على شاطئ الكوت دازور المطل على البحر المتوسط، وقد فرضت السلطات طوقا أمنيا في المكان ودعت المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.

وكانت النيابة العامة الفرنسية قد أوردت أن قتلى هجوم الشاحنة سقطوا على امتداد كيلومترين من الجادة.

وفي حصيلة سابقة قال سيباستيان اومبير، نائب محافظ شرطة مقاطعة الالب ماريتيم حيث تقع نيس إن هذا "العمل الإجرامي" أوقع "عشرات القتلى". وأضاف "هناك ربما حوالي مئة قتيل، ولكن الحصيلة لا تزال غامضة جدا"، مؤكدا أن الشرطة أردت سائق الشاحنة قتيلا.

الشرطة دعت المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر

وقال قائد شرطة نيس إن الهجوم بالشاحنة هو "اعتداء إرهابي وعلى المواطنين التزام الحذر". ولم تعلن أي جهة الوقوف وراء الهجوم، لكن تنظيم داعش تبنى أغلب الهجمات التي طالت مدن فرنسية وأوروبية في السابق.

وقال مسؤول أمني إنه تم العثور على أسلحة وقنابل في الشاحنة التي نفذت الاعتداء في نيس. وأكد عضو بالبرلمان الفرنسي عن منطقة نيس لتلفزيون (بي.إف.إم) إنه تم العثور على أسلحة وقنابل داخل الشاحنة.

وذكر مسؤول حكومي آخر أن سائق الشاحنة أطلق النار أيضا على الحشد قبل أن تقتله الشرطة.

وافاد صحافي من وكالة الصحافة الفرنسية كان في المكان بأن شاحنة تبريد بيضاء اتجهت بأقصى سرعتها صوب الحشد ودهست أشخاصا كثيرين ما تسبب بحالة هلع وفوضى عارمة.

وقال الصحافي "كانت الفوضى عارمة. رأيت أناسا مصابين وحطاما يتطاير في كل مكان. رأيت أناسا يصرخون واضطررت لأن اخبئ وجهي كي لا يصيبني الحطام".

وبحسب نائب محافظ الشرطة، فإن الشاحنة "دهست الحشد على امتداد مسافة طويلة، على طول الجادة، وهذا ما يفسر هذه الحصيلة الكبيرة جدا".

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا في مكان الهجوم وفي محيطه حيث انتشر عدد كبير من أفراد الشرطة والجيش، إضافة إلى سيارات الإسعاف وطواقمها.

وكانت السلطات المحلية أعلنت في وقت سابق أن الأمر يتعلق باعتداء ونصحت المواطنين بملازمة الأماكن التي يتواجدون فيها.

الرئيس الأميركي يقول إن بلاده مستعدة لمساعدة السلطات الفرنسية في التحقيق لكشف المسؤولين عن هجوم نيس

وقتل 130 شخصا في تفجيرات وإطلاق نار في باريس في 13 نوفمبر الماضي نفذها عناصر من تنظيم داعش قتل 15 منهم، معظمهم بتفجير نفسه. بينما أوقفت السلطات الفرنسية والبلجيكية عشرين مشتبها به على خلفية تلك الاعتداءات.

وفي أول رد فعل خارجي على الهجوم، فقد أدان الرئيس الأميركي باراك أوباما بشدة "ما يبدو انه اعتداء ارهابي مروع" شهدته مدينة نيس. وقال أوباما في بيان "نحن متضامنون مع فرنسا، أقدم حليف لنا، في الوقت الذي تواجه فيه هذا الاعتداء".

وأكد الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة السلطات الفرنسية في التحقيق لكشف المسؤولين عن هذه المأساة، مشيرا إلى أنه أمر مساعديه بالاتصال بالسلطات الفرنسية لهذه الغاية.

ومن جهتها عبرت الحكومة البريطانية عن "صدمتها" إزاء الاعتداء "المروع" الذي شهدته نيس الفرنسية.

وقال متحدث باسم تيريزا ماي إن "رئيسة الوزراء تتابع تطورات الوضع في نيس. نحن مصدومون وقلقون إزاء ما جرى هناك. أفكارنا مع أولئك الذي أصابهم هذا الحادث المروع الذي وقع في يوم احتفال وطني". وتابع "نحن جاهزون لمساعدة أي مواطن بريطاني ولدعم شركائنا الفرنسيين".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "نحن على اتصال بالسلطات المحلية ونحاول الحصول على مزيد من المعلومات" بشأن الاعتداء. وأضاف متوجها إلى الرعايا البريطانيين "إذا كنتم في المنطقة، اتبعوا تعليمات السلطات الفرنسية".

اقرأ تفاصيل أخرى:

استنفار دولي ضد الإرهاب بعد اعتداء فرنسا

مرتكب مجزرة نيس فرنسي تونسي لم تعرف دوافعه بعد

1