مجزرة وحشية تطال تلاميذ بالعراق

الاثنين 2013/10/07
الانفجارات تهز العديد من مناطق العراق

كركوك- قتل 15 شخصا بينهم عشرة أطفال، وأصيب 44 آخرون في تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين استهدف أحدهما مركزا للشرطة والآخر مدرسة ابتدائية في قرية للتركمان شمال العراق قرب الحدود السورية، وذلك وفق حصيلة أولية مرشحة للارتفاع، مع وجود عشرات الأطفال تحت أنقاض السقوف التي انهارت بالكامل عليهم.

وأوضح قائمقام قضاء تلعفر عبد العال عباس أن «انتحاريين يقودان سيارتين مفخختين فجرا نفسيهما بفارق زمني ضئيل عند مركز للشرطة ومدرسة ابتدائية بجواره في قرية قبت، ما أسفر عن مقتل عشرة أطفال وخمسة من عناصر الشرطة وإصابة 44 آخرين».

ويسكن مدينة تلعفر الواقعة على الحدود العراقية السورية غالبية من التركمان، وتعرضت المدينة لهجمات مماثلة بصورة متكررة. وأضاف عباس أن «الانتحاري الأول اقتحم مركز الشرطة في قرية قبت، وبعد مرور دقائق، اقتحم انتحاري يقود شاحنة كبيرة مدرسة ابتدائية مجاورة للمركز وفجر نفسه».

ويأتي الهجوم غداة، مقتل 49 زائرا شيعيا عندما فجر انتحاري نفسه بين مجموعة من الزوار كانوا يتوجهون نحو مرقد الإمام محمد الجواد في شمال بغداد، ومقتل 12 شخصا آخر بتفجير انتحاري داخل مقهى شمال العاصمة. كما أدى تفجير انتحاري استهدف أمس زوارا شيعة في حي القاهرة قرب جامع النداء بشمال بغداد إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 20 آخرين.

وقال مصدر أمني إن انتحاريا فجر جسده بحزام ناسف قرب الجامع المذكور وسط حشد من الزائرين المتجهين مشيا على الاقدام لأداء مراسيم الزيارة لمرقد الإمام موسى الكاظم بمدينة الكاظمية بشمال بغداد.

3