مجزرة وظائف تطال الصحف البريطانية

الأربعاء 2014/11/19
ترينيتي ميرور تغلق صحفا مترسخة وتستبدلها بوجود إخباري على الإنترنت

لندن – أعلنت شركة ترينيتي ميرور البريطانية، إغلاقها لسبع صحف محلية، مصحوبة بإلغاء 50 وظيفة، في مبادرة وصفتها النقابات بـ“الكارثية”. وستغلق أبوابها ثلاث صحف للناشر بالبيركشاير، وهي ريدينغ بوست، جيتريدينج، ووركينغهام أند براكنيل تايمز، ممّا يؤدي إلى حذف 26 وظيفة، بما في ذلك 17 وظيفة على المستوى التحريري. كما سيقوم الناشر بإغلاق هيرالد ساري، ساري مرات، وركينغ إينفورمار، وهارو أوبسورفار، وإعادة إطلاق ساري أدفيرتايزر الشهر المقبل. وبالتالي حذف 24 وظيفة تحريرية وتجارية أخرى.

ووصف سايمون ادجليي، المدير الإداري لترينيتي ميرور ساوثرن، هذه الخطوة بأنها “تحول جريء نحو نشريات رقمية حصريا” موجّهة إلى جمهور “مولع بالعصر الرقمي”. وقال: “إننا نؤمن تماما بأن مستقبل أعمالنا هنا في بيركشاير على الإنترنت، وهذه خطوة هامة ورائدة يمكن، في الوقت المناسب، أن يتمّ تطبيقها في أسواق أخرى”.

ارتفع العدد الشهري من مستخدمي Getreading.co.uk الوحيدين بنسبة 68 في المئة خلال الـ 10 أشهر الأخيرة، وصولا إلى شهر أكتوبر، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، حسب تصريحات الشركة، وهو مُستمرّ في الارتفاع. وسيتم إنشاء حوالي 10 أدوار تحريرية رقمية جديدة ودورين تجاريين رقميين جديدين. كما ستتمّ إعادة هيكلة غرف الأخبار في كنف الصحف التابعة لترينيتي ميرور، بهدف توجيه قرائها نحو موقع getwestlondon.co.uk.

ويقول ادجليي في هذا الصدد: “ليس من السهل اتخاذ القرارات التي تؤثر على موظفينا، ولكنها تصبح ضرورية جدا إذا أردنا مواصلة تحولنا إلى عملية نشر حديثة ومتعددة النشاطات، مع المرونة والحركية اللازمتين لضمان تواصل الاستثمار ونمو منتوجاتنا الجديدة”.

وصرّح كريس مورلى، ممثّل مكتب الاتحاد الوطني للصحفيين بترينيتي ميرور، بهذا الشأن قائلا: “تعبر ترينيتي ميرور حدود الخط الأحمر. فعدد الوظائف المحذوفة يعدّ كارثيا، ولنا الآن أن نتساءل عن جودة العمل الصحفي الذي أصبحت المجموعة قادرة على توفيره في ظل دفعها بالعديد من الصحفيين إلى التضحية بوظائفهم”.

وقال مارتن شيبتون، رئيس مكتب الاتحاد بترينيتي ميرور: “هذه لحظة فاصلة في مجال صناعة الصحف الإقليمية. تُغلق ترينيتي ميرور صحفا مترسخة وتستبدلها بوجود إخباري على الإنترنت لا صلة له بالصحف المطبوعة. حتى الآن، لا تملك المجموعة أي ضمانات فعلية بأن عملية من هذا النوع ستنجح في توليد الايرادات اللازمة لتمويل القوى العاملة بحجم كاف لتوفير خدمة إخبارية لائقة”.

ووجه الاتحاد الوطني للصحفيين هذا الأسبوع رسالة إلى وزير الثقافة والاقتصاد الرقمي، إد فايزي، يدعوه فيها إلى إجراء تحقيق في مستقبل الصحف المحلية بعد فقدان الوظائف في العديد من الصحف التابعة لدور النشر عبر البلاد.

وحدّد أيضا مدير الأخبار والشؤون الجارية في بي بي سي، جيمس هاردينغ، مجموعة من التدابير التي ستنظر فيها الشركة بهدف بناء المزيد من الشراكات مع قطاع الصحافة الإقليمية.

18