مجلة"فوربس" للمرأة بنكهة عربية

الخميس 2014/05/01
المجلة تقدم بديلا فكريا مختلفا يخاطب عقل المرأة وروحها

دبي – كشفت مجلة (فوربس- الشرق الأوسط)، عن إصدارها لطبعة عربية جديدة تهتم بالمرأة العربية، وتتناول كافة المواضيع والقضايا التي تهمها، وتعمل على تشكيل مزيج ثقافي متنوع من عالم المال والأعمال والصحة والسفر وآخر صيحات عالم الموضة.

والمجلة التي تصدر حاليا باللغة العربية تسعى إلى التفرد بقصص نجاح المرأة العربية في كل القطاعات، والتطرق إلى الجانب الحياتي بقالب وحلة جديدين راقيين.

ويلتزم الخط التحريري بعرض وجهات النظر النسوية الرائدة والمتعددة الجنسيات، كما يختبر ويحتفي بطموحات وإنجازات مجموعة مبدعة ومؤثرة من السيدات من جميع أنحاء العالم العربي، وغيرهن من نساء العالم المتميزات، من خلال الموازنة المدروسة بين أسلوب الحياة وعالم المال والأعمال في العالم، وفي الوطن العربي على وجه الخصوص.

وأوضحت خلود العميان، نائب رئيس دار (الناشر العربي) ورئيسة تحرير (فوربس -الشرق الأوسط)، “فيما يصدر العدد الأول من (فوربس- الشرق الأوسط) للمرأة، نأمل اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نصنع ثورة جديدة في عالم المجلات المتخصصة للمرأة في الشرق الأوسط”.

وتابعت “في سوق تعج بالمطبوعات المليئة بصور المشاهير، والموضوعات والقضايا الفنية تقدم (فوربس- الشرق الأوسط) للمرأة بديلا فكريا مختلفا يخاطب عقل المرأة وروحها، وقصص نجاح تستحق أن تكون على أغلفة المجلات وليس نجوم الشهرة والمال”.

وأضافت العميان: “إن الحافز على ميلاد هذه الإضافة الجديدة لعائلة (فوربس -الشرق الأوسط) هو سعي المجلة إلى إظهار الصورة الحقيقية والرائعة للمرأة بصورة تمكنها من إبراز كامل إمكانياتها في مختلف المجالات”.

ويجمع المحتوى التحريري للمجلة بين عالم المهنية والحياة العادية والواقعية الفكرية ويسلط الضوء على إنجازات المرأة والاحتفاء بها.

وتقدم المجلة المتخصصة للمرأة مزيجا من النقاش والتحليل والنصيحة والإلهام والمراجعات والمقابلات، كما أن مقالاتها الخاصة تتصل بمجريات الساعة. وتأمل أن تصبح حلقة وصل للنساء اللامعات ومنبر نقاش للموجة الصاعدة من القياديات.

وعرض غلاف المجلة في العدد الأول قصص 3 نساء ناجحات في عدة قطاعات. تناقش فيها الرئيسة التنفيذية لمختبر فحص علمي ماري جاين الفيرو- المهدي، أهمية التعليم، وأهم التحديات التي تواجه المرأة للعمل في هذا القطاع، بينما تتحدث سيدة الموضة الأولى من أصول لبنانية، ريم عكرة، عن قصة نجاحها ووصولها إلى العالمية. كما قامت التونسية لينا لزار من دار مزادات (سوذبيز) بتقديم لمحة عن عالم الفن الشرق الأوسطي ومستقبل الاستثمار.

18