مجلة "فانيتي فير" تغازل ميلانيا ترامب بإغضاب المكسيكيين

الاثنين 2017/01/30
الصورة اثارت انتقادات واسعة

واشنطن – أثارت مجلة “فانيتي فير”، غضب المكسيكيين بتجاهل الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن ومكسيكو، ووضع صورة ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأميركي، على غلافها، ما أثار انتقادات وتعليقات ساخرة عبر الإنترنت.

واختارت المجلة الأميركية الشهيرة في نسختها المكسيكية صورة لميلانيا ترامب (46 عاما) على الغلاف مرتدية الأبيض مبتسمة أمام صحن من المجوهرات، وهي تلف عقدا على شوكة على شكل باستا، في وقت أعطى فيه زوجها الأوامر ببدء بناء جدار عند الحدود بين البلدين لمنع وصول المهاجرين غير الشرعيين من المكسيك، وهو الأمر الذي أثار موجة من الغضب والامتعاض بين المكسيكيين.

وكتبت دونيز دريسير المحللة السياسية وكاتبة الافتتاحية في صحيفة “ريفورما” المكسيكية عبر تغريدة ساخرة “شكرا لفانيتي فير المكسيكية لوضعها ميلانيا ترامب على غلافها. هذا مثال عظيم على الإدراك والتعاطف والوطنية والحنكة الصحافية”.

واعتبر رواد إنترنت آخرون أن هذا الخيار “مهين” و”في غير مكانه”. ودافعت المجلة عن خيارها عبر موقعها على تويتر قائلة إن “الأمر ليس تملقا”.

ووصفت فانيتي فير في مقالها، ميلانيا زوجة دونالد ترامب الثالثة وهي عارضة أزياء سابقة بأنها “خجولة وجميلة وودودة”.

وسبق للنسخة المكسيكية من “فانيتي فير”، التي أُطلقت في أبريل 2015 أن أثارت جدلا بعدما خصصت غلافها للممثلة أنخليكا ريفيرا زوجة الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو، التي تسببت في فضيحة، إذ اشترت دارة فخمة تقدر قيمتها بالملايين من الدولارات من شركة حاصلة على عقود عامة.

كما أن المجلة استفادت من هجوم سابق لترامب عليها فارتفعت اشتراكاتها، بشكل كبير بعد تغريدة له على موقع تويتر، قال فيها إنها مجلة “ميتة”، وأن رئيس تحريرها “ليست لديه أي موهبة”.

وذكرت تقارير إعلامية أن تغريدة ترامب جاءت نتيجة لتحقيق سلبي عن مطعم ترامب نشرته المجلة بعنوان “ترامب غريل ربما يكون أسوأ مطعم في أميركا”.

وكتب ترامب على تويتر وقتها، دون تقديم أي دليل لدعم مزاعمه “هل نظر أي شخص إلى الأرقام الضعيفة للغاية لمجلة فانيتي فير… إنها تتراجع، تعاني من مشكلة كبيرة، ميتة! غريدون كارتر؟ ليست لديه أي موهبة!”.

وقال متحدث باسم الناشر لمجلة “فوليو”، إن اشتراكات فانيتي فير زادت 100 ضعف.

18