مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يضاعف مشاريع التطوير الجديدة

قفزت مساحة المشاريع العامة التي أقرتها حكومة أبوظبي خلال الربع الثاني من العام الحالي 3 مرات مقارنة بالربع الأول، في وقت أعلنت فيه عن اعتماد المخطط الرئيسي المتكامل لتنظيم أعمال تطوير المشاريع والمرافق العامة في جزيرة الريم.
الثلاثاء 2015/08/18
مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وافق على 454 مشروعا ومخططا رئيسيا منذ عام 2008

أبوظبي - أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني أن المشاريع التي أقرها خلال الربع الثاني من العام الجاري تضاعفت مساحتها الكلية ثلاث مرات مقارنة بالربع الأول من العام. وأكد موافقته على المخططات التفصيلية لـ26 مشروعا، تبلغ مساحة مبانيها الإجمالية نحو 2.33 مليون متر مربع، مقارنة بنحو 709 آلاف خلال الربع الأول.

وتتضمن المشاريع إنشاء مجمع متعدد الاستخدامات في كورنيش أبوظبي، يتضمن 3 أبراج مكونة من 24 طابقا، ومشروع مدينة برجيل الطبية، إضافة إلى توسعة مباني جامعة أبوظبي.

كما تم إقرار المرحلة الثانية من مشروع مجمع رماح السكني المخصص للإماراتيين في مدينة العين وإنشاء 186 وحدة سكنية وتجارية في مدينة المرفأ الواقعة في المنطقة الغربية.

وقال محمد الخضر المدير التنفيذي لقطاع التطوير العمراني والاستدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، إن "المجلس يتعاون بشكل وثيق مع المطورين والموافقة على المشاريع تقربنا من تحقيق أهداف رؤية أبوظبي 2030".

وأضاف أن المجلس يراجع بتأن ودقة المشاريع المقترحة لضمان الالتزام بمعايير تطوير مجمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة من النواحي الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والثقافية، وبالتالي ضمان توافق هذه المشاريع مع الرؤية الشاملة للإمارة.

في هذه الأثناء أعلن المجلس هذا الأسبوع اعتماد المخطط الرئيسي المبدئي المتكامل لتنظيم أعمال التطوير التي تشهدها المشاريع والمرافق العامة في جزيرة الريم، والتي سيتم تنفيذها خلال السنوات القادمة.

وكشف المجلس عن تفاصيل المخطط الرئيسي خلال مؤتمر صحفي عقد السبت بحضور ممثلي شركات التطوير الكبرى التي تتولى تنفيذ المشاريع في الجزيرة.

وقال فلاح محمد الأحبابي مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إن {مخطط تطوير الجزيرة جزء بالغ الأهمية من مسيرة أبوظبي نحو تحقيق النمو العمراني المستدام تماشيا مع رؤية أبوظبي 2030".

فلاح محمد الأحبابي: مخطط تطوير جزيرة الريم جزء بالغ الأهمية من رؤية أبوظبي 2030

ويتضمن المخطط إنشاء جامعة باريس – السوربون و11 مدرسة جديدة تستوعب نحو 22 ألف طالب و500 ألف متر مربع من الحدائق والأماكن المفتوحة ومحطة مواصلات كبيرة، إضافة إلى 3 مستشفيات خاصة و9 مساجد وعدد كبير من مراكز رياض أطفال والعيادات الطبية ومراكز الشرطة ودفاع مدني.

ويساهم المخطط في تمكين المطورين في الجزيرة من مواصلة مشاريعهم وتسهيل مهام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، والأجهزة الحكومية من متابعة سير العمل والتأكد من الالتزام بأعلى المعايير والمقاييس المعتمدة في التنفيذ لضمان جودة المشاريع وتكامل المرافق والخدمات المقدمة في الجزيرة.

ويهدف المخطط المتوافق مع رؤية أبوظبي 2030 إلى تنظيم التوسع الذي يشهده السوق العقاري في أبوظبي والذي يشمل الوحدات السكنية والمكاتب التجارية ومتاجر التجزئة، القريبة من منطقة الأعمال المركزية الموجودة حاليا في جزيرة الماريه.

وكانت شركة بنية للمشاريع قد أنهت إنجاز المخطط الرئيسي في ديسمبر الماضي بالتعاون والتنسيق مع مجلس التخطيط العمراني وأبرز المطورين على مدى السنوات السبع الماضية.

وقام المجلس بمراجعة واعتماد المخططات التفصيلية للمشاريع الفردية أولا، ثم مراجعة المخطط الرئيسي المتكامل للتأكد من توافقه مع كافة الاشتراطات والمعايير التطويرية، إضافة إلى تلبيته لجدول الزمني مناسب للتنفيذ يلائم كافة الأطراف. وتمت موافقة المجلس النهائية في 8 أبريل الماضي.

وكانت شركات التطوير الرئيسية الثلاث في جزيرة الريم وهي شركة طموح والدار العقارية والريم للاستثمارات قد أسست شركة بنية للمشاريع لتتولى مسؤولية تخطيط وتنفيذ وإدارة البنية التحتية والعمليات في جزيرة الريم.

محمد الخضر: جهودنا في التخطيط تمتد لضمان الالتزام بمعايير المجتمعات المستدامة

وتغطي مشاريع التطوير الخاصة بشركة طموح حوالي 57 بالمئة من مساحة جزيرة الريم، فيما تغطي مشاريع الدار العقارية 20 بالمئة، ومشاريع الريم للاستثمارات 20 بالمئة من مساحة الجزيرة.

ومن المقرر أن تستقطب جزيرة الريم بعد اكتمال كافة المشاريع التطويرية فيها حوالي 210 ألف مقيم، بينما يبلغ عدد سكانها حاليا حوالي 20 ألفا.

وتمتد مساحة الأرض الإجمالية، التي يغطيها المخطط الرئيسي لجزيرة الريم نحو 8.87 مليون متر مربع، فيما تبلغ المساحة الطابقية الإجمالية حوالي 20 مليون متر مربع.

وخصص المخطط 1.442 مليون متر مربع للمكاتب ونحو 874 ألف متر مربع لمتاجر التجزئة، ومن ضمنها الريم مول، إضافة إلى أكثر من 10 آلاف غرفة فندقية.

ويساهم المخطط في تنظيم النمو والتوسع الذي تشهده مدينة أبوظبي، إضافة إلى تأمين الطرق ووسائل النقل للربط بين جزيرة أبوظبي ومختلف المناطق عبر جزيرة الريم وتوفير وحدات سكنية لذوي الدخل المحدود في كافة المناطق الجديدة في جزيرة الريم. وأكد محمد الخضر التعاون الوثيق بين المجلس وشركة بنية لتحقيق أفضل النتائج الإيجابية في المرحلة المتقدمة، التي سيقدمها المخطط لمستقبل أبوظبي.

وأضاف أن الجهود لا تقتصر على تنظيم أعمال التوسع في جزيرة الريم، بل تمتد لضمان التزام جميع مشاريع التطوير المستقبلية مع معايير دليل المجتمعات المستدامة المتكاملة، من أجل توفير الحياة المريحة لسكان الإمارة.

ومنح قطاع التطوير العمراني في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني موافقته على 454 مشروعا ومخططا رئيسيا منذ عام 2008، بينها مخطط جزيرة الماريه، ومتحف جوجنهايم أبوظبي في جزيرة السعديات، والمركز التجاري العالمي في أبوظبي وياس مول وياس ووتروورلد، إضافة إلى مشروع شرق شاطئ الراحة وواحة الصحراء العالمية في العين، وغيرها من المشاريع التطويرية الكبرى.

11