مجلس أبوظبي للتعليم يحث على مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة

الثلاثاء 2014/08/12
الخطة التعليمية تستهدف الطلاب الذين يواجهون صعوبات في التعلّم

أبوظبي- يسعى مجلس أبوظبي للتعليم على التواصل مع المدارس لمساعدة الطلاب، الذين يواجهون صعوبات في التعلّم، من خلال تقديم خدمات وبرامج تعليمية لذوي الإعاقة، من أجل توفير فرص تعليمية متكافئة لجميع الطلاب، بغضّ النظر عن قدراتهم، وتغطي هذه البرامج الاحتياجات الخاصة لـ 10 أنواع من الإعاقات.

وبين المجلس أنه لتسجيل الطلبة في برامج تعليم ذوي الإعاقة، يجب على ذويهم الاتصال بالمجلس، أو بإدارة المدرسة للحصول على الإرشادات الخاصة بحالة الطالب، لتحديد برامج تعليم ذوي الإعاقة، حسب كل حالة على حدة، وكذلك حسب قدرات الطالب والموارد المتوافرة في المدرسة.

كما أشار إلى أنه إذا عجز مكتب خدمات المساعدة في المدرسة عن تلبية احتياجات الطالب، يحال إلى المكتب الإقليمي لخدمات المساعدة التعليمية لذوي الإعاقة، من أجل توفير مكان بديل ومساعدة من قبل أخصائيين.

وكشف المجلس أن الخطة التعليمية الفردية تستهدف الطلاب الذين يواجهون صعوبات في التعلّم، وتتألف من غايات وأهداف يمكن تقييمها كل فترة للتأكد من فاعليتها، ويتم إعدادها حسب نقاط الضعف التي يعانيها الطالب في موضوعات محدّدة.وأكد في السياق ذاته أن هذه الخطة تهدف إلى تلبية الاحتياجات الخاصة للطلاب، بإثبات الوثائق أن الطالب يعاني إعاقة معيّنة، وبعد الانتهاء من إجراء تقييم متعدد التخصصات، تُقدَّم خدمات تعليمية إضافية حسب الاحتياجات الفردية للطالب، وذلك عن طريق المكتب الإقليمي لخدمات المساعدة التعليمية لذوي الإعاقة، إذ تتم خدمة الطلاب في بيئة ملائمة لفئاتهم العمرية، وعند الحاجة تعد خطة تعليمية فردية لتوجيه تعليمهم، وعرض التوصيات التعليمية والتعديلات اللازمة.

من جانبه أكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس ابوظبي للتعليم في وقت سابق على أن المجلس قدم عددا من المبادرات الرائدة منها: دمج ذوي الاحتياجات الخاصة من الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة، حيث نجح في دمج أكثر من 4 آلاف طالب وطالبة على مستوى الإمارة، وكذلك مشروع رعاية الفائقين لطلبة الثاني عشر، مؤكدا على أن هذا المشروع نجح في رفد قائمة الشرف لأوائل الثاني عشر بأعداد كبيرة من الطلاب والطالبات خلال الفترة الماضية على مستوى الإمارة.

21