مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار ينتقد اجتماع تونس

الثلاثاء 2016/09/27
علي محمود حسن: اجتماع اللجنة التسييرية يساهم في زيادة تقسيم المقسم

طرابلس - اعتبر مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار في بيان أصدره، الاثنين، أن اجتماع اللجنة التسييرية للمؤسسة، الذي انعقد في تونس الأحد، مع إدارة المؤسسات والشركات التابعة لها، يبين “استماتتها (اللجنة) من أجل الاستمرار في سيطرتها على المؤسسة بغرض نهب المزيد من الأموال وتوظيفها لخدمة أهدافها السياسية ومصالحها الخاصة”.

وأضاف البيان، الذي حصلت “العرب” على نسخة منه، أن مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار كان يتوقع أن “يستجيب الأعضاء بالتسييرية المؤقتة إلى الدعوات الوطنية التي نادت ولا تزال تنادي بتوحيد المؤسسة”.

يذكر أنه تم تعيين اللجنة التسييرية من قبل المجلس الرئاسي في 15 أغسطس الماضي، لكن المؤسسة الليبية للاستثمار تتحدى ذلك بقولها إن هذا التعيين باطل ومخالف للقانون الليبي، كما أكدت أن عبدالمجيد بريش ما يزال رئيس صندوق الثروة السيادية.

وقال رئيس اللجنة التسييرية المؤقتة للمؤسسة الليبية للاستثمار، علي محمود حسن، خلال اجتماع تونس، إن الاجتماع الموحد صار واقعا يمكن تحقيقه بفضل قرار حكومة الوفاق الوطني.

وقال مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار تعقيبا على اجتماع اللجنة التسييرية، إن هذه الأخيرة “قد ساهمت في زيادة تقسيم المقسم من خلال تشكيل لجان تسييرية للبعض من الجهات التابعة للمؤسسة” مشيرا إلى قرار رئيس اللجنة لمحفظة ليبيا إفريقيا للاستثمار بتغيير مدير عام المحفظة".

وأضاف أن “قرارات من هذا النوع ستلحق ضررا بالغا بأوضاع المؤسسة القانونية والمالية والإدارية وسمعتها محليا ودوليا وستفتح أبوابا جديدة للفساد والتسيب الإداري واللذين نعمل جاهدين لمكافحتهما والتصدي لهما”.

وجدد مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار دعوته، من خلال نفس البيان، إلى كافة الأطراف لتغليب المصلحة العامة والتعاون من أجل قيام مؤسسة واحدة قوية وقادرة على تحقيق الأغراض التي أسست من أجلها “خدمة للاقتصاد الوطني”.

4