مجلس الأمن يتبنى قرارا يطالب اسرائيل بوقف فوري للاستيطان

السبت 2016/12/24
"صفعة كبيرة" للسياسة الاسرائيلية

نيويورك - للمرة الأولى منذ 1979، طلب مجلس الأمن الدولي من اسرائيل وقف النشاط الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية والقدس الشرقية، في قرار تمكنت الدول الأعضاء من تبنيه بعد امتناع الولايات المتحدة عن استخدام حق النقض (الفيتو).

وامتنعت واشنطن التي تدعم اسرائيل عادة في هذا الملف البالغ الحساسية، عن التصويت على القرار الذي اقترحته مصر اولا وتم تبنيه بتأييد الدول الـ14 الأخرى الأعضاء في المجلس.

وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان إن "إسرائيل ترفض هذا القرار المعادي لإسرائيل والمخزي من الأمم المتحدة، ولن تمتثل له".

من جهته، رأى الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة ان القرار يشكل "صفعة كبيرة للسياسة الاسرائيلية وادانة باجماع دولي كامل للاستيطان ودعم قوي لحل الدولتين".

وادى تحريك هذا الملف الدولي الى خلافات واضحة بين ادارة الرئيس الأميركي باراك اوباما وموقف الرئيس المنتخب للولايات المتحدة دونالد ترامب.

وكان ترامب تدخل لدى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإرجاء التصويت على النص الذي كان مقررا مبدئيا الخميس.

وبعد تبني القرار سعى الى طمأنة الحلفاء الاسرائيليين الجمعة، وقال ان "الأمور ستكون مختلفة في الأمم المتحدة بعد 20 يناير" موعد توليه مهامه الرئاسية.

اجراءات دبلوماسية

اعلنت مصر انها وافقت على تأجيل التصويت على مشروع قرار ضد الاستيطان الاسرائيلي في مجلس الأمن بعد اتصال تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي من الرئيس الاميركي المنتخب. لكن نيوزيلندا والسنغال وماليزيا وفنزويلا، دعت إلى تنظيم تصويت الجمعة على القرار.

وبعد تبني النص، حملت اسرائيل بعنف على أوباما واتخذت "سلسلة من الاجراءات الدبلوماسية" ضد السنغال ونيوزيلندا، اذ انها لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولتين الأخريين.

وقال مكتب نتانياهو في بيان أن "إدارة أوباما لم تفشل فقط في حماية إسرائيل من هذه العصابة في الأمم المتحدة، بل تواطأت معها وراء الكواليس".

إجماع دولي ضد الاستيطان

وأعلن نتانياهو استدعاء سفيري الدولة العبرية في نيوزيلندا والسنغال "فورا للتشاور". كما قرر إلغاء زيارة مقررة في يناير لوزير الخارجية السنغالي وأمر بإلغاء جميع برامج المساعدات للسنغال وإلغاء زيارات سفيري السنغال ونيوزيلندا غير المقيمين إلى إسرائيل.

وبررت نيوزيلندا طرحها القرار، وقال وزير الخارجية النيوزيلندي موراي ماكالي ان اسرائيل كانت على علم بموقف بلاده قبل التصويت في الامم المتحدة.

واضاف "اعتمدنا الشفافية في ما يتعلق برأينا بأنه (مجلس الأمن) يجب ان يبذل مزيدا من الجهود لدعم عملية السلام في الشرق الاوسط"، مؤكدا ان "الموقف الذي تبنيناه يتطابق تماما مع السياسة التي نتبعها منذ فترة طويلة حول القضية الفلسطينية".

ويؤكد النص الذي اقر الجمعة "مطالبته اسرائيل بأن توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الانشطة الاستيطانية في الارض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وان تحترم جميع التزاماتها القانونية في هذا الصدد احتراما كاملا".

كما يشدد على ان "بناء اسرائيل للمستوطنات في الارض الفلسطينية المحتلة منذ 1967 بما فيها القدس الشرقية، ليس له اي شرعية قانونية ويشكل انتهاكا صارخا بموجب القانون الدولي وعقبة كبرى امام تحقيق حل الدولتين واحلال السلام العادل والدائم والشامل".

وبررت الولايات المتحدة التي تشعر بالاحباط بعد سنوات من الجهود الدبلوماسية غير المثمرة، امتناعها عن التصويت بتأكيد تأثير الاستيطان على جهود احلال السلام في الشرق الاوسط.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة سامنثا باور بعد تبني القرار الذي استقبل بتصفيق حاد في المجلس "لا يمكننا الدفاع في وقت واحد عن التوسع الاستيطاني الاسرائيلي وحل يقضي باقامة دولتين".

وكانت ادارة اوباما استخدمت حق النقض ضد قرار مماثل في 2011. لكن بعد خمس سنوات، اثار موقف الرئيس المنتهية ولايته الذي يقيم علاقات سيئة مع نتانياهو، تكهنات حول تغير ممكن.

انتقال سياسي في الولايات المتحدة

ذكر مسؤول اسرائيلي كبير ان الحكومة الاسرائيلية اتصلت بفريق ترامب مباشرة عندما ادركت ان الولايات المتحدة لن تستخدم الفيتو ضد مشروع القرار.

وكانت شبكة "سي ان ان" نقلت عن مسؤول اسرائيلي لم تكشف عن هويته ان اسرائيل "تمنت على البيت الابيض عدم السير قدما (في عملية التصويت) وقلنا لهم انهم اذا فعلوا ذلك فانه لن يكون لدينا خيار آخر سوى الالتفات الى الرئيس المنتخب ترامب". واضاف "التفتنا الى الرئيس المنتخب ونحن ممتنون له لتدخله ولم يكن الامر سهلا".

بعيد ذلك، اعلنت مصر أنها وافقت على تأجيل التصويت على مشروع قرار ضد الاستيطان الاسرائيلي في مجلس الأمن بعد اتصال تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي من الرئيس الأميركي المنتخب.

وقال السفير الفرنسي في الامم المتحدة فرنسوا دولاتر ان "القرار الذي تم تبنيه اليوم والمؤتمر الدولي في باريس يمثلان وجهي عملية تهدف الى تأكيد حرصنا المشترك على حل (يفضي الى اقامة) دولتين".

واعلنت فرنسا عن مؤتمر دولي في 15 يناير لمحاولة احياء محادثات السلام على اساس حل الدولتين.

استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ثلاثين مرة ضد مشاريع قرارات تتعلق باسرائيل والفلسطينيين، كما تقول منظمة "سيكيوريتي كاونسل ريبورت".

وكانت آخر مرة امتنعت فيها واشنطن عن استخدام الفيتو في مجلس الامن في 2009 لنص يدعو الى وقف اطلاق النار في غزة.

وفي 1979، تبنى مجلس الامن القرار رقم 446 الذي يعتبر بناء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية غير مشروع وعقبة في طريق السلام. وقد امتنعت الولايات المتحدة حينها عن التصويت.

تفاصيل أخرى:

قرار ادانة الاستيطان جاء بسبب شعور أوباما بالإحباط

1