مجلس الأمن يجري جولة تصويت سادسة لاختيار خلف لبان كي مون

الخميس 2016/10/06
مجلس الأمن يسعى إلى تحقيق توافق في الآراء حول من سيخلف بان كي مون

نيويورك - أجرى مجلس الأمن الدولي، في وقت مبكر الخميس، جولة سادسة من التصويت الأولي السري حول اختيار الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، الذي سيتولى منصبه مطلع العام المقبل خلفا لبان كي مون.

وسيتم إبلاغ المرشحين بنتائج التصويت عبر الممثلين الدائمين للدول التي قدمت الترشيح في وقت لاحق، بحسب ما ذكرته مصادر دبلوماسية.

والتصويت الذي يجريه مجلس الأمن غير رسمي، لكنه يتيح للمرشح أن يعرف ما إذا كانت أي دولة دائمة العضوية قد تستخدم الفيتو ضد ترشحه.

وستكشف هذه الجولة عما إذا كان رئيس وزراء البرتغال السابق أنطونيو غوتيريس، الذي تصدر جولات الاقتراع الخمس السابقة، سيصبح على الأرجح الأمين العام القادم للمنظمة الدولية أو ما إذا كانت إحدى الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ستستخدم حق النقض (الفيتو) لعرقلة مساعيه.

ويسعى مجلس الأمن، الذي يضم 15 دولة في عضويته، إلى التوصل إلى توافق في الآراء حول من سيخلف الكوري الجنوبي بان كي مون الذي سيتقاعد في نهاية هذا العام بعد فترتين قضاهما في المنصب مدة كل منهما خمس سنوات.

لكن وسط محاولة لأن تقود امرأة للمرة الأولى المنظمة الدولية التي تأسست قبل 71 عاما، دخلت المفوضة بالاتحاد الأوروبي البلغارية كريستالينا غورغيفا السباق في اللحظات الأخيرة.

ولم يتضح إلى حد الآن حجم التهديد الذي تشكله غورغيفا، المدعومة من روسيا، على غوتيريس، فيما يقول عدة دبلوماسيين إن ترشيحها جاء بعد فوات الأوان.

وغورغيفا، هي المرشحة الثالثة عشرة وسابع امرأة تدخل السباق. وكانت قد انسحبت مرشحتان ومرشح حتى الآن لتصبح المنافسة بين عشرة مرشحين.

وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت، الثلاثاء، إنه يأمل في “أن تنضم روسيا إلى الآخرين وأن يكون هناك مرشح توافقي وعندها سيكون من الممكن الانتقال بسرعة إلى تصويت رسمي”.

وعندما يكون مجلس الأمن مستعدا للتوصية بمرشح معين للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 193 دولة، سيتبنى القرار خلال جلسة مغلقة.

ويحتاج القرار إلى تأييد تسعة أعضاء من الأعضاء الـ15، مع عدم استخدام أي من الدول دائمة العضوية حق النقض ضد المرشح.

5