مجلس الأمن يدين استخدام غاز الكلور في النزاع السوري

الجمعة 2015/03/06
فرانسوا ديلاتر: هناك أدلة واضحة وعديدة على مسؤولية النظام السوري

الامم المتحدة (الولايات المتحدة)- يصوت مجلس الامن الدولي الجمعة على مشروع قرار اميركي يدين استخدام غاز الكلور في النزاع السوري ويهدد بفرض عقوبات على مستخدميه، ولكن من دون ان يتهم صراحة النظام او المعارضة بذلك.

وقال السفير الفرنسي في الامم المتحدة فرانسوا ديلاتر للصحفيين انه "يأمل" ان يتبنى المجلس مشروع القرار بالاجماع.

واقرار المشروع يتطلب ان توافق عليه روسيا، حليفة النظام السوري، او ان تمتنع عن التصويت، علما بأنها سبق وان استخدمت حق النقض مرارا لمنع صدور قرارات تدين حليفها.

وقال دبلوماسيون انه حتى مساء الخميس لم تكن قد اتضحت وجهة التصويت الروسي. واتسمت صياغة النص، عمدا، بالضبابية في ما يختص تداعيات عدم احترام بنوده. فهو يتضمن اشارة الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة لكنه لا ينص على ذلك صراحة.

ويجيز الفصل السابع لمجلس الامن اتخاذ تدابير قهرية تصل الى حد استخدام القوة العسكرية لفرض تطبيق قراراته.

وبحسب مشروع القرار فان مجلس الامن "يدين باشد العبارات استخدام اي منتج كيميائي سام مثل الكلور كسلاح في سوريا"، ويشدد على ان المسؤولين عن هذه الافعال "يجب ان يحاسبوا عليها".

ولكن النص لا يحدد من هم المسؤولون عن استخدام غاز الكلور في سوريا والذي اكدت حصوله بعثة تحقيق تابعة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

وعثرت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية على أدلة على ان غاز الكلور استخدم "بشكل منظم ومتكرر" كسلاح في سوريا. وتتهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الحكومة السورية بالمسؤولية عن الهجمات وهو ما تنفيه دمشق.

ويقول مشروع القرار انه "يؤكد على ان الافراد المسؤولين عن اي استخدام لمواد كيماوية كأسلحة بما في ذلك الكلور أو أي مادة كيماوية سامة اخرى يجب محاسبتهم."ورغم ان الكلور ليست مادة محظور إلا ان استخدامه كسلاح كيماوي محظور بمقتضى اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية لعام 1997 التي انضمت اليها سوريا في 2013 .

وفي مشروع القرار يذكر المجلس بقرارات سابقة اصدرها وتمنع على سوريا انتاج او حيازة او تخزين اسلحة كيميائية.

وبحسب السفير الفرنسي فان باريس تعتبر "ان هناك ادلة واضحة وعديدة على مسؤولية النظام السوري" عن استخدام غاز الكلور في النزاع المستمر منذ اربع سنوات.

وفي يناير ناقش مجلس الامن تقريرا للبعثة اكدت فيه "بدرجة عالية من الثقة استخدام غاز الكلور كسلاح" في النزاع السوري، ولكن من دون ان تحدد الجهة المسؤولة عن ذلك.

والتقرير الواقع في 95 صفحة والذي يعتبر صيغة مسهبة اكثر للتقرير الثاني للبعثة العائد الى سبتمبر 2014، ينقل عن شهود عديدين وصفهم لالقاء الغاز من مروحيات، علما بان قوات النظام السوري تملك وحدها هذه الطائرات.

ويقدر التقرير بما بين 350 و500 عدد الاشخاص الذين تعرضوا لهجمات بالكلور في ثلاث قرى بشمال سوريا (ادلب وحماة) في ابريل ومايو 2014، وقضى منهم 13.

وفي تقريريها السابقين (يعود اولهما الى يونيو 2014)، خلصت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الى استخدام "منهجي ومتكرر" للكلور في بداية 2014 في المنطقة المذكورة نفسها ولكن من دون تسمية الجهة المسؤولة. ووجهت باريس وواشنطن اصابع الاتهام الى النظام السوري الذي اتهم من جهته مقاتلي المعارضة.

واخرجت سوريا من اراضيها 1300 طن من المواد الكيميائية في اطار اتفاق روسي اميركي اتاح تجنب تدخل عسكري اميركي، وذلك بعد اتهام دمشق باستخدام غاز السارين في هجوم خلف 1400 قتيل في اغسطس 2013.

1