مجلس الأمن يعتزم ملاحقة المتطرفين الأجانب‎

الأربعاء 2014/09/10
مجلس الأمن يسعى إلى القضاء على الإرهاب بتجريم جماعاته

نيويورك- يعتزم مجلس الأمن مطالبة الدول بمنع وكبح تجنيد وسفر المقاتلين الأجانب للانضمام إلى الجماعات المسلحة المتطرفة وخاصة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ”داعش” من خلال تجريم القوانين المحلية لذلك واعتبارها جريمة جنائية خطيرة.

ووزعت الولايات المتحدة على مجلس الأمن، الذي يضم 15 عضوا، مشروع قرار تأمل أن يتم اعتماده بالإجماع في اجتماع رفيع المستوى برئاسة الرئيس الأميركي باراك أوباما في 24 من الشهر الجاري.

وينص مشروع القرار على أنه “ينبغي على جميع الدول ضمان أن قوانينهم ولوائحهم المحلية تؤسس لجرائم جنائية خطيرة كافية لتوفير القدرة على الملاحقة والمعاقبة بطريقة تعكس على النحو الواجب خطورة الجرم”.

ويندرج مشروع القرار تحت الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، مما يجعله ملزما من الناحية القانونية للدول الأعضاء في المنظمة الدولية البالغ عددها 193 دولة ويعطي مجلس الأمن سلطة تنفيذ القرارات من خلال العقوبات الاقتصادية أو استخدام القوة.

5