مجلس الأمن يفشل في التوصل إلى هدنة إنسانية في اليمن

السبت 2015/05/02
الهدنات الانسانية المنتظمة تسهل تسليم المساعدة للشعب اليمني

عدن- فشل مجلس الأمن الدولي الجمعة في التوافق على مشروع قرار روسي يطالب بهدنات انسانية في النزاع اليمني، فيما تهدد أزمة المحروقات بوقف توزيع المساعدات الانسانية الحيوية في هذا البلد.

وبعد خمسة أسابيع من الحرب ما زال برنامج مساعدة المدنيين الذي اعلنه التحالف العربي بقيادة السعودية دون تنفيذ بسبب مواصلة العمليات العسكرية وتكثيفها.

والخميس، حض الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون أطراف النزاع على تحييد المستشفيات ومعاودة الامدادات بالوقود تحت طائلة توقف المساعدة الانسانية "في الأيام المقبلة".

لكن مجلس الامن الذي اجتمع في نيويورك لم ينجح في التفاهم على مشروع قرار روسي يلحظ هدنات انسانية مع طلب اعضاء مزيد من الوقت لاعلان موقفهم، بحسب دبلوماسيين.

وقال مسؤول اميركي طلب عدم الكشف عن اسمه "نحن ندعم بالكامل ايصال المساعدات الانسانية الى اليمن من دون عوائق، كما نؤيد هدنات انسانية للسماح بدخول الغذاء والدواء والوقود الى البلاد".

لكنه حمل مسؤولية الأزمة الانسانية والمأزق السياسي للمتمردين الحوثيين الشيعة الذين يتعرضون للقصف الجوي منذ 26 مارس من قبل تحالف عربي تقوده السعودية.وقال ان "مسؤولية الأزمة الانسانية تتحملها الاجراءات الأحادية الجانب التي يقوم بها الحوثيون وانصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح".

وكان السفير الروسي فيتالي تشوركين قال اثر جلسة المشاورات المغلقة التي عقدت بمبادرة من موسكو "نحتاج على الاقل الى هدنات انسانية منتظمة لتسهيل تسليم المساعدة".

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت في تقرير في وقت سابق الجمعة انه "بين 19 مارس و27 ابريل سجلت المؤسسات الصحية سقوط 1244 قتيلا واصابة 5044" شخصا آخر.

من جانبها، قالت المنظمة الدولية للهجرة الجمعة انه منذ منتصف مارس فر من اليمن اكثر من 12 الف شخص بينهم يمنيون ومواطنون من دول اخرى، وذلك من طريق البحر في اتجاه القرن الافريقي. وكان برنامج الأغذية العالمي اعلن الخميس توقفه تدريجا عن توزيع الأغذية بسبب النقص في المحروقات.

وفي تقرير للجنة الدولية للصليب الأحمر نشر الخميس في صنعاء، تحدث مدير المستشفى الكويتي في العاصمة اليمنية عن "صعوبات لوجستية هائلة (يواجهها) لتشغيل مؤسسته".

وقال عيسى الذوب "نفتقر الى الوقود. سيارات الاسعاف التابعة لنا ما عادت قادرة على نقل المرضى ونصف طاقمنا لم يعد يستطيع العمل بعدما توقفت حافلاتنا".

برنامج الأغذية العالمي يعلن توقفه تدريجا عن توزيع الأغذية

وفي التقرير نفسه، اوردت اللجنة الدولية ان طاقمها اجبر على اخلاء مستشفى الجمهورية في عدن كونه بات "على خط الجبهة".واعرب رئيس اللجنة الدولية في اليمن سيدريك شفايزر عن "صدمته لعدم احترام حياد هذا المؤسسة الطبية".

من جهته، قال الطبيب عادل اليافعي الذي يعمل في مستشفى محلي بعدن لوكالة فرانس برس ان المؤسسة باتت غير قادرة على علاج الحالات العادية جراء "العدد الكبير من الجرحى".

ميدانيا، تدور معارك في عدن منذ أسابيع عدة حيث يحاول المتمردون السيطرة عليها وعلى تعز بشكل كامل لكنهم يواجهون طيران التحالف ومقاتلي "اللجان الشعبية" المؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وفي عدن، قتل 47 شخصا معظمهم من المتمردين في الغارات الجوية الأخيرة والمعارك البرية، وفق ما افاد مسؤول طبي الجمعة.

ويفرض الحوثيون حصارا على الأحياء القريبة من ميناء المدينة "ويمنعون نقل المساعدات واجلاء الجرحى"، على ما اكد المتطوع في فرق الانقاذ بسام القاضي.

من جهته، اشار عماد بطاطا الى ان شبح المجاعة يخيم على حي المعلا في منطقة الميناء، قائلا "هناك مخبز واحد يعمل. وننتظر في الطابور لساعات املا في الحصول على بضعة ارغفة". واضاف "نحن من دون مياه وكهرباء منذ خمسة عشر يوما". واتهم عامر علي احد سكان حي المعلا الحوثيين بـ"السعي الى اخضاع عدن بكل الوسائل".

دبلوماسيا، يبدأ المبعوث الجديد للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد شيخ احمد الاسبوع المقبل جولة اقليمية يجري خلالها مباحثات تتناول سبل احياء عملية السلام في هذا البلد، كما افاد الجمعة مصدر دبلوماسي.

وستكون هذه اول جولة للدبلوماسي الموريتاني الى الشرق الاوسط والخليج منذ تم تعيينه في 25 ابريل خلفا لجمال بنعمر بعد استقالة الاخير من هذه المهمة. ولم تعرف في الحال محطات الجولة المرتقبة للوسيط الدولي.

الى ذلك، هنأ وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الجمعة نظيره السعودي الجديد عادل الجبير رغم التوتر بين البلدين في شأن اليمن. لكن السعودية وحلفاءها الخليجيين رفضت فكرة اجراء مفاوضات سلام خارج الرياض، الامر الذي كانت اقترحته طهران. ونقل دبلوماسيون ان اعضاء في مجلس الامن يقترحون عقد هذه المفاوضات في اوروبا.

1