مجلس الأمن يناقش دعوة أميركية لحظر السلاح في جنوب السودان

مجلس الأمن يبدأ جلسة تشاورية بشأن مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة وينص على فرض حظر للأسلحة على جنوب السودان.
الجمعة 2018/03/09
رقعة العنف تتسع

نيويورك - بدأ مجلس الأمن الخميس، جلسة تشاورية بشأن مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة وينص على فرض حظر للأسلحة على جنوب السودان، ويضمن اتخاذ كل الإجراءات الضرورية ضد الجهات التي تعرقل عملية السلام، وسط توقعات بأن تعترض كل من روسيا والصين على مشروع القرار.

ويطالب نص مشروع القرار الأميركي بوضع حد للحرب المستمرة منذ أربع سنوات ويطالب أطراف النزاع باحترام اتفاقات وقف إطلاق النار الثلاثة التي أقرت منذ يوليو 2016.

وجاء في النص أن مجلس الأمن “يعبر عن نواياه لأخذ كل التدابير المواتية بعين الاعتبار بما في ذلك فرض حظر للأسلحة لشل قدرة أطراف النزاع على اقتناء أسلحة وذخائر حتى تصبح بالإمكان مباشرة عملية السلام”.

ويبدأ التشاور حول النص في مجلس الأمن الخميس بينما سيتم التصويت في 15 مارس الحالي، فيما توقع دبلوماسيون أن تعترض كل من روسيا والصين على مشروع القرار.

ويعاني نحو نصف سكان جنوب السودان الذي يشهد حربا أهلية منذ ديسمبر 2013 ومن الجوع الشديد بزيادة بنسبة 40 بالمئة عن العام السابق، بحسب تقرير أعدته ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة قد نشر الاثنين.

وكانت لجنة أممية لحقوق الإنسان حددت في فبراير الماضي أسماء 41 مسؤولا رفيعا من جنوب السودان لملاحقتهم بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية من بينها عمليات اغتصاب وقتل بطابع إثني. واستقل جنوب السودان عن السودان عام 2011، لكن بعد أكثر من عامين بقليل، اندلعت حرب أهلية على خلفية نزاع بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق وخصمه السياسي الحالي رياك مشار.

واتسعت رقعة العنف التي بدأت بين أنصار كير من عرقية الدنكا وأنصار مشار من عرقية نوير لتشمل جميع أنحاء البلاد مع انضمام مجموعات عرقية أخرى إلى النزاع.

ولم تستمر آخر هدنة تم توقيعها في ديسمبر أكثر من ساعات، قبل تجدد القتال في حين تعثرت محادثات السلام.

5