مجلس الإعلام الإماراتي يفتح أبوابه لأفكار الشباب ومشاريعهم

الاثنين 2017/10/09
منصور المنصوري : المجلس سيلعب دورا مهما في إنشاء بيئة إعلامية متطورة

أبوظبي – أعلن المجلس الوطني للإعلام فتح باب الترشح لعضوية “مجلس الشباب الإعلامي” بهدف تمكين الشباب من المساهمة في تطوير قطاع الإعلام والاستفادة من طاقاتهم وآرائهم وأفكارهم الإبداعية والأخذ باقتراحاتهم ومتطلباتهم.

وقال منصور المنصوري مدير عام المجلس الوطني للإعلام إن تشكيل “مجلس الشباب الإعلامي يساهم في تنفيذ أهدافنا الاستراتيجية الرامية للنهوض بقطاع الإعلام إذ يعد منصة مثالية للتعرف على توجهاتهم وتطلعاتهم المستقبلية ومنحهم الفرصة للمشاركة في تطوير قطاع الإعلام” .

وأضاف أن الشباب لديهم القدرة على فهم التطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم في ظل التحول الرقمي المتسارع، ومعرفة كيفية تطويعها لخدمة أهدافهم وتطلعاتهم.

ويهدف مجلس الشباب الإعلامي إلى التعرف على آراء الشباب إزاء مختلف المواضيع الإعلامية وتوظيف الكفاءات والخبرات والأفكار الإبداعية في إعداد وتصميم وتوجيه مشاريع ومبادرات المجلس الوطني للإعلام والقطاع الإعلامي بشكل عام إلى جانب توجيه الشباب للاستخدام الإيجابي والمسؤول لمختلف منصات التواصل بما يخدم الأهداف والرؤى والمبادرات الوطنية.

ويتألف المجلس من 12 عضوا من الشباب المواطنين والمقيمين في الدولة تكون عضويتهم لمدة سنتين قابلة للتجديد، ويمثلون مختلف قطاعات الشباب بما في ذلك طلاب الجامعات من الذكور والإناث.

ويمكن لمن تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما من المواطنين والمقيمين الترشح لعضوية المجلس خلال الفترة من 8 إلى 21 أكتوبر على أن يكون المترشح من العاملين في المجال الإعلامي أو من الملتحقين بإحدى كليات الإعلام في الدولة.

وكان المجلس الوطني للإعلام قد أعلن عن إطلاق مجلس الشباب في يونيو الماضي بناء على نتائج دراسة استطلاعية أجراها المجلس بالتعاون مع مركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة حول “مصادر الشباب للحصول على المعلومات والأخبار”.

وأوضح المنصوري أن المجلس الوطني للإعلام يسعى من خلال مجلس الشباب الإعلامي إلى الاستفادة من قدرات الشباب وتوجيه طاقاتهم للاستخدام الأمثل والسليم والمهني المسؤول في وسائل الإعلام الحديثة بما يخدم مصلحة الأفراد والمجتمع ككل.

وأكد ثقته بأن المجلس سيلعب دورا مهما في إنشاء بيئة إعلامية متطورة تدعم الأهداف الوطنية وتجسد أفكار الشباب وتعكس تطلعاتهم بالصورة الأمثل.

18