مجلس التعاون يستنكر اتهامات حزب الله للسعودية

الخميس 2013/12/12
حزب الله يواصل سياسته العدائية

الرياض- استنكر المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الاتهامات "الباطلة" التي وجهها الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيعي حسن نصرالله للسعودية بأنها تقف وراء تفجيرين انتحاريين استهدفا سفارة إيران في بيروت الشهر الماضي.

وأكد بيان أن وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي استنكروا الاتهامات "الباطلة (...) بشأن العمل الإرهابي الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت" وأوقع 25 قتيلا في 19 نوفمبر.

واعتبر المجلس الوزاري أن "هذه الأكاذيب تجاه المملكة العربية السعودية، المعروفة بجهودها الكبيرة ومواقفها المشهودة في مكافحة الإرهاب والتطرف إقليميا ودوليا، تأتي في إطار محاولات حزب الله المستمرة لتغطية أدواره وسياساته العدائية داخل لبنان وخارجه".

وأكد أن "مثل هذه الاتهامات الواهية لن تتمكن من تشويه صورة" السعودية "إنما تعبر عن سقوط وتخبط يمارسه الحزب في محاولة يائسة للإساءة والتشويه".

وقد اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله السعودية بالوقوف وراء التفجير الانتحاري الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت الشهر الماضي.

وقال إن "تفجير السفارة له علاقة بالغضب السعودي من إيران" لأن المملكة "تحمل إيران تبعات فشل مشاريعها في المنطقة" لا سيما في سوريا حيث يقاتل حزب الله إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران، في حين تدعم السعودية المعارضة المطالبة بإسقاطه.

وأضاف أن التفجير له علاقة كذلك "بالهجوم على إيران واستهدافها من قبل من يعلن العداء لها، ويثقف في العالم العربي والإسلامي منذ عام 1979 على أنها عدو".

واتهم "كتائب عبدالله عزام" التي تبنت العملية بأنها مرتبطة بأمير سعودي وبالمخابرات السعودية.وكان انتحاريان نفذا تفجيرين أمام السفارة الإيرانية في منطقة بئر حسن في 19 نوفمر الماضي، ما أوقع 25 قتيلا وعشرات الجرحى.

وتبنت الهجوم "كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بالقاعدة، قائلة إنه رد على مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب القوات النظامية السورية في النزاع الدائر هناك.ونددت السعودية وقتها بالتفجير ووصفته بالـ"جبان"، حسب تصريحات لمصدر سعودي مسؤول نقلتها وكالة رسمية.
1