مجلس التعاون يعالج تحفظات الكويت بشأن الاتفاقية الأمنية

الأحد 2014/02/16
الزياني: المشاورات ما زالت قائمة بين دول المجلس حول الاتحاد الخليجي

الكويت - أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني، أمس، أن المجلس عالج تحفظ الكويت على بعض البنود في الاتفاقية الأمنية الخليجية بما يتواءم مع القوانين والتشريعات الكويتية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” عن الزياني قوله، أمس، إن الاتفاقية الأمنية مطروحة منذ زمن طويل وستساهم في التنسيق بين الأجهزة الشرطية والأمنية بين دول المجلس وستعزز الجهد الأمني.

وتم إقرار الاتفاقية الأمنية في قمة المنامة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ديسمبر 2012.

وتثير الاتفاقية جدلا واسعا على الساحة الكويتية المنقسمة بين مؤيد لها في ظل الأوضاع الأمنية المربكة التي تمر بها المنطقة، وبين رافض لصيغة الوثيقة بسبب ما اعتبروه غموضا ولبسا في بعض بنودها الـ20. وقال الأمين العام لمجلس التعاون إن العمل الخليجي المشترك له استراتيجيات واتفاقيات تنظم العمل وتساعد في تحقيق التكامل الذي تسعى إليه دول المجلس سواء على المستوى الاقتصادي أو الأمني أو الدفاعي أو غيرها.

وأوضح أن المشاورات ما زالت قائمة بين دول المجلس حول الاتحاد الخليجي الذي حظي بترحيب القادة مشيرا الى أن نتيجة المشاورات النهائية ستعرض على قادة المجلس في قمة تعقد في الرياض بهذا الشأن.

وهدد بعض النواب الحكومة الكويتية بالتصعيد في حال موافقة البرلمان الكويتي على الوثيقة، وكشفت مصادر إلى أن جماعة الإخوان المسلمين وراء هذا الموقف التصعيدي.

وتتكون الاتفاقية الأمنية الخليجية من ديباجة (تمهيد)، وستة فصول تتضمن 20 مادة. وتهدف هذه الاتفاقية، كما جاء في الديباجة، إلى الحفاظ على أمن واستقرار دول مجلس التعاون، ومكافحة الجريمة بكل الصور.

وعن المخاوف من أن تفضي مثل هذه الاتفاقيات إلى التضييق على مستوى الحريات في الخليج، شدد الزياني على أن سياسة دول المجلس الخارجية تنطلق من مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير ونبذ العنف وحل النزاعات بالطرق السلمية ووفق القوانين الدولية وخلو المنطقة من أسلحة الدمار الشامل.

وفي سياق منفصل يتعلق بدور مجلس التعاون من التطورات في المنطقة قال الزياني إن المجلس قدم الدعم إلى اليمن من خلال المبادرة الخليجية، مشيرا إلى أن المبادرة الخليجية وحكمة اليمنيين ساهمتا في تجنيب اليمن الانزلاق في حرب أهلية.

3