مجلس الشباب الإعلامي بوابة جديدة للتواصل مع "ثروة" الإمارات

تعوّل الإمارات على الشباب باعتبارهم ثروتها المستقبلية فأطلقت “مجلس الشباب الإعلامي” لإشراكهم بفاعلية في مسيرة تقدم قطاع الإعلام، ولتشجيعهم أيضا على إطلاق طاقاتهم الإبداعية والاستفادة من قدراتهم وصقل إمكاناتهم وتعزيز خبراتهم.
الجمعة 2017/06/23
التوظيف الأمثل لمهارات الشباب

أبوظبي - أطلق المجلس الوطني للإعلام في أبوظبي “مجلس الشباب الإعلامي” لتعزيز مشاركة الشباب في قطاع الإعلام الحيوي وتقديم أفكار مبتكرة تسهم في تحقيق الريادة للعمل الإعلامي في الإمارات.

وتأتي خطوة إطلاق مجلس الشباب استنادا إلى نتائج دراسة استطلاعية هي الأولى من نوعها على مستوى الإمارات حول “مصادر الشباب للحصول على المعلومات والأخبار”، بهدف التعرف على واقع القطاع الإعلامي في الدولة وسبل تطويره والنهوض به ليواكب المستجدات العالمية في هذا المجال، وقام المجلس بإجرائها بالتعاون مع مركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة.

وجاء الإعلان ضمن حلقة شبابية أقيمت في أبوظبي لاستعراض نتائج الدراسة التي أوردت حقائق واضحة حول سلوك الشباب وتفاعلهم مع وسائل الإعلام ومعرفة تفضيلاتهم وما يجذب اهتماماتهم من الإعلام التقليدي والجديد، وذلك للمساهمة في تحليل مكانة الإعلام الوطني لديهم خصوصا في ظل الكم الكبير من الأخبار التي تتناقلها وسائل الإعلام المختلفة.

وأكدت شما سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، على الدور الكبير الذي تلعبه وسائل الإعلام في التأثير على جيل الشباب وصياغة تصوراتهم ورؤاهم حول مختلف القضايا التي يشهدها العالم من حولهم، وحثهم على المشاركة في إحداث التغيير الإيجابي لخدمة مجتمعاتهم والارتقاء به.

وقالت “مع التغييرات التي يشهدها العمل الإعلامي اليوم وظهور وسائل جديدة للتواصل الإعلامي، والتي أصبحت تحتل وسائل التواصل الاجتماعي فيها صدارة اهتمام الشباب، فإنه لا بد من إيجاد آليات إعلامية مبتكرة للتواصل مع فئات الشباب عبر الاستفادة المثلى من هذه المنصات وبما يمكن في الوقت ذاته من التوظيف الأمثل لقدرات الشباب وحثهم على المساهمة بفاعلية في مسيرة التطور لمجتمعهم”.

وأضافت أن الدراسة التي أعدها المجلس الوطني للإعلام تفتح من خلال النتائج المهمّة التي توصلت إليها آفاقا جديدة لتحقيق التواصل الإعلامي الفاعل مع جيل الشباب. كما أشادت بإطلاق مجلس الشباب الإعلامي الذي يعزز من مشاركة الشباب في هذا المجال الحيوي، كما يؤكد الإيمان المطلق بقدرات الشباب على تحقيق التطور المطلوب في العمل الإعلامي وتقديم أفكار مبتكرة تسهم في تحقيق الريادة للعمل الإعلامي في الإمارات.

شما سهيل المزروعي: لا بد من إيجاد آليات إعلامية مبتكرة للتواصل مع فئات الشباب

ومن جانبه قال منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام، “يتصدر الاهتمام بشباب الإمارات لكونهم ثروة المستقبل وركيزة أساسية من ركائز التنمية المستدامة، وتنصبّ جهودنا على تمكين جيل الشباب من خلال إشراكهم بفاعلية في مسيرة تقدم قطاع الإعلام وتشجيعهم على إطلاق طاقاتهم الإبداعية والاستفادة من قدراتهم وصقل إمكاناتهم وتعزيز خبراتهم بما يتيح لهم المساهمة بدور فاعل في رسالة الإعلام”.

وأضاف “المشهد الإعلامي عرف تغيرات عديدة عززت مكانة وسائل الإعلام الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها مصدرا مفضلا لدى الشباب للحصول على المعلومات والأخبار بشكل سريع. وهو ما أظهرته الدراسة الهادفة إلى تطوير سياسات إعلامية حديثة مرنة قادرة على التجاوب مع متطلبات الشباب، وتطوير دور الإعلام الوطني بما يحقق أهداف الدولة في حماية المجتمع من الأفكار المشوهة والخاطئة التي تؤثر في سلوك الشباب، وتزويدهم بالمعلومات الصحيحة التي تتيح لهم تكوين رؤية واضحة وشاملة”.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن وسائل الإعلام الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل خاص تنافس وسائل الإعلام التقليدية، وأصبحت مصدر المعلومات المفضل لدى الشباب. واستجابة لهذه المعطيات، برزت أهمية تشكيل مجلس الشباب الإعلامي ليكون ذراعا استشارية للمجلس في مسيرة تطوير العمل الإعلامي.

ومن جهته أكد محمد البيلي، مدير جامعة الإمارات، على أهمية هذا التعاون والشراكة الاستراتيجية بين جامعة الإمارات والمجلس الوطني للإعلام والذي بدوره أثمر عن دراسة تواكب تطلعات الشباب وتسهم في فتح آفاقهم لمعرفة ميولهم في مجال الإعلام، لا سيما وأن الإعلام الجديد لم يعد يتأثر بالقادة الإعلاميين فحسب بل تحول فيه القارئ إلى إعلامي فاعل في صناعة الخبر ونقله على نطاق واسع، مشيرا إلى دور جامعة الإمارات في إعداد جيل متميز من الإعلاميين المتخصصين يتمتعون بوعي إعلامي ويمثلون نقلة نوعية في المشهد الإعلامي المحلي والإقليمي والعالمي، وذلك بمهنية عالية ومصداقية وتفرد، مما يسهم في صناعة مجتمع المعرفة.

ويتكون “مجلس الشباب الإعلامي” من 12 عضوا من الفئة العمرية ما بين 18و30 عاما تمتد عضويتهم لمدة سنتين قابلة للتجديد، وسيقسّم أعضاؤه بالتساوي بين الذكور والإناث من المواطنين والمقيمين في الدولة، كما سيضم منسقا عاما تابعا للمجلس الوطني للإعلام.

وتكثفت في الآونة الأخيرة المبادرات التي تعنى بالشباب وتعول على دورهم في تطوير العمل الإعلامي، فقد أطلقت المزروعي في بداية مايو الماضي “المبادرة الإعلامية للشباب العربي” وهي مبادرة الهدف منها بناء منظومة لريادة الشباب العربي في مجال الإعلام وإعداد جيل من الإعلاميين الشباب لصناعة الأمل ونشر المحتوى العربي لعالم أجمل بكل دقة وشفافية وحرفية.

وتتضمن المبادرة التي أعلن عنها منتدى الإعلام العربي في دورته الـ16 تحت عنوان “الإعلام والشباب العرب” عدة محاور رئيسية لتعزيز دور الشباب العربي في صناعة إعلام يواكب التطورات.

18