مجلس العمل العراقي يرسم آفاقا لإعادة الإعمار

الثلاثاء 2014/12/09
استثمار المناخ الاقتصادي في أبوظبي لخدمة اقتصاد العراق والإمارات

أبوظبي – يقول مراقبون إن تجربة مجلس العمل العراقي في الإمارات تعد بتقديم آفاق واسعة للاقتصاد العراقي، في حال عودة الاستقرار وانطلاق أعمال إعادة إعمار البلاد.

وقال النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة المجلس أسامة الزبيدي إن المجلس يسعى لربط الجالية العراقية بالمجتمع الإماراتي بصورة فاعلة ومثمرة، في مسعى لتطوير آفاق العمل في العراق الذي يحتاج إلى الكثير من الجهد ليستطيع مواكبة الدول المتطورة اقتصاديا وعلميا وتكنولوجيا.

وأضاف إن العراق يمتلك خبرات وكفاءات مهنية وعلمية كبيرة، وأن المجلس يعمل على استقدام رجال أعمال عراقيين إلى الإمارات لتوسيع آفاق التعاونيْن التجاري والاقتصادي بين البلدين.

وتم تشكيل مجلس الأعمال العراقي في أبوظبي عام 2004 على يد مجموعة من رجال الأعمال العراقيين في الإمارات، وقد لاقى دعماً كبيراً من غرفة تجارة أبوظبي. وأشار الزبيدي الى صعوبة زيارة رجال الأعمال الإماراتيين إلى العراق في الوضع الراهن، وأن المجلس يبذل ما في وسعه لمساعدة الراغبين في الاستثمار في العراق على استكشاف فرص الاستثمار رغم صعوبة الوضع الحالي.

وذكر أن المجلس يقوم بترتيب اللقاءات مع الجهات الحكومية في العراق بطريقة ميدانية، بهدف توفير الإجراءات اللازمة لعملنا وعمل المستثمرين الراغبين بالعمل في العراق.

أسامة الزبيدي: المجلس يهدف إلى تفعيل علاقات الجالية العراقية بالمجتمع الإماراتي

ويرتبط المجلس بصلات وثيقة مع الحكومة العراقية ودوائرها الدبلوماسية في الإمارات، وكذلك مع الجهات الرسمية والاقتصادية في الإمارات مثل غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية.

ونظم المجلس الكثير من الفعاليات التجارية مثل مؤتمر الطاقة في العراق لاستكشاف فرص الاستثمار في العراق في مجال النفط والغاز.ويقول الزبيدي إنه أول مؤتمر من هذا النوع، يعقد من قبل جهة غير حكومية، وأن المجلس يسعى لعقد مؤتمر مماثل في العام المقبل عن البنية التحتية في العراق وكيفية الاستثمار وإعادة البناء، لاستكشاف الآفاق المستقبلية في هذا المجال. ويساهم المجلس في الكثير من النشاطات الخيرية وخاصة الموجهة إلى الأطفال العراقيين، مثل دعم “جمعية طريق الزهور” التي أسسها الموسيقار العراقي نصير شمة للاهتمام بالأطفال الذين يعانون من حالات صحية استثنائية، بحاجة لإجراء عمليات جراحية عاجلة وضرورية.

وأكد الزبيدي أن سر نشاط مجلس العمل العراقي هو اتخاذه من أبوظبي مقرا، بسبب المناخ الاقتصادي المزدهر ووجود عدد كبير من رجال الأعمال العراقيين من ذوي الإنجازات الكبيرة، إضافة إلى الاحتفاء الكبير الذي تحظى به نشاطاته من قبل المؤسسات الإماراتية.

وقال إن المجلس يسعى لتقديم أقصى مساهمة ممكنة لدعم الاقتصاد العراقي في المستقبل من أجل إعادة بناء البلاد، وخاصة إذا تحقق الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي.

11