مجلس النواب الأميركي يمرر الموازنة ويتحدى أوباما

الاثنين 2013/09/30
مجلس الشيوخ الأميركي يوافق على الموازنة بعد تعديلين

واشنطن- وافق مجلس النواب الأميركي، الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري أمس الأحد، على مشروع قانون بشأن الموازنة .لكن قبل تمرير الموازنة، أدخل المجلس عليها تعديلين رغم أنّ مجلس الشيوخ كان قد وافق عليهما بالفعل.

ويدعو التعديل الأول، المصادق عليه بأغلبية 231 صوتا مقابل رفض 192 صوتا، إلى تأجيل تنفيذ خطة إصلاح التأمين الصحّي المطروحة من قبل الرئيس باراك أوباما إلى عام 2015.

أما التعديل الثاني، الذي تمّ تمريره بأغلبية 248 صوتا مقابل 174 صوتا، فإنه يدعو إلى إلغاء ضريبة بنسبة 2.3 بالمئة على الأجهزة الطبية، كانت تهدف إلى المساعدة في تمويل خطة التأمين الصحي.

وقد توقّعت الأوساط الأميركية أن يرفض مجلس الشيوخ والبيت الأبيض مشروع الموازنة، بما يضع الحكومة على مسار إغلاق أنشطتها مطلع الأسبوع المقبل، علما أنه لم يبق سوى يوم واحد لتفادي شلّ الدولة الفدرالية.

وكان مجلس النواب الأميركي قد صوّت، في وقت سابق، على مشروع موازنة مؤقتة لتفادي "إغلاق" جزئي للدولة الفدرالية في الأول من أكتوبر، وذلك في إجراء رمزى يهدف إلى تقويض خطة إصلاح القطاع الصحي للرئيس باراك أوباما، لكن مشروع الموازنة المؤقتة الذي أقرّ بأكثرية 230 صوتا مقابل 189، لا يتمتع بأي فرصة للمرور في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه حلفاء أوباما الديمقراطيون.

ويتضمّن مشروع مجلس النواب ذي الغالبية الجمهورية مادة تقضي بإلغاء التمويل الضرورى للبدء في الأول من أكتوبر، بتنفيذ جانب مركزي في إصلاح القطاع الصحي الذي يعود إلى العام 2010.

11