مجلس النواب الليبي يعلن حالة الطوارئ في الجنوب

الجنوب يعيش حالة من التهميش والإقصاء، إضافة إلى اندلاع اشتباكات بين قبيلتي التبو وأولاد سليمان في مدينة سبها.
الخميس 2018/04/12
زيارة مرتقبة للجنوب

طبرق (ليبيا) - قال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي عبدالله بليحق إن رئيس المجلس عقيلة صالح أعلن حالة الطوارئ في الجنوب استجابة لدعوة من النواب عن المنطقة.

وأفاد بليحق بأن عقيلة صالح سيزور قريبا المنطقة الجنوبية للوقوف على الأوضاع الأمنية والاجتماعية هناك.

وقال عضو مجلس النواب عن الجنوب الهادي الصغير، إن الإعلان جاء بطلب من أهالي المنطقة بعد التواصل مع أطراف النزاع والاتفاق في ما بينهم ومع بقيه المكوّنات والقبائل، وأعضاء المجلس عن الجنوب. وكان عدد من سكان الجنوب نظموا الاثنين وقفة احتجاجية في مدينة سبها طالبوا خلالها الجهات التنفيذية والتشريعية في البلاد، بضرورة إعلان حالة الطوارئ في الجنوب، وتشكيل لجان لمتابعة ومعالجة الأزمات الأمنية والمعيشية التي تعانيها المنطقة.

ويعيش الجنوب الذي يعرف تاريخيّا بإقليم فزان، حالة من التهميش والإقصاء، زادت عليه مؤخرا الاشتباكات التي اندلعت بين قبيلتي التبو وأولاد سليمان في مدينة سبها. وكان الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أطلق الشهر الماضي عملية فرض القانون، لطرد مسلّحين أجانب يحاولون السيطرة على مواقع استراتيجية في الجنوب.

وتتقاسم قوات الجيش الموالية لسلطات الشرق ومجموعات مسلحة موالية لحكومة الوفاق، السيطرة على إقليم فزان.

وفي مايو الماضي نجح الجيش الليبي في طرد ما يسمى بـ”سرايا الدفاع عن بنغازي” والقوة الثالثة الموالية لها، من منطقة الجفرة وقاعدة تمنهنت الجوية.

وباستثناء المعارك القبيلة التي تندلع بين الحين والآخر، لم ينخرط الجنوب في الحرب الدائرة في البلاد، لكن ذلك لم ينأى به عن المعاناة، حيث كان من أول المتضررين من حالة الانقسام العاصفة بالبلاد منذ سنوات.

وتقلّص تدخّل الدولة لمساعدة السكان في مواجهة صعوبة الحياة ودعم المستشفيات بالأدوية التي تلزمها، نتيجة لحالة الانقسام السياسي وهو ما جعل المدنيين يعيشون حياة معزولة يواجهون فيها مشاكلهم بأنفسهم.

ويشكو سكان الجنوب خاصة من تردي الخدمات الصحية، إذ أنّ أغلب المستشفيات لا تعمل أو بصدد الصيانة، باستثناء البعض على غرار مركز سبها الطبي الذي يقدّم خدمات سيئة جدا.

4