مجموعة "داعشية" ضمنها إيراني في قبضة الأمن المصري

الثلاثاء 2015/10/27
حجز أجهزة كومبيوتر مجهزة للدخول على شبكة الإنترنت بها شعارات تنظيمات إرهابية

القاهرة - نجحت الأجهزة الأمنية المصرية في اعتقال خلية متكونة من 6 أجانب بينهم إيراني، لتنفيذ أعمال إرهابية في مصر، خلال فترة الانتخابات البرلمانية.

وذكرت مصادر مصرية أن معلومات حصلت عليها السلطات بوجود مجموعة مؤلفة من عناصر أجنبية تنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية، دخلت إلى مصر عبر الحدود الليبية بحجة السياحة.

وتم رصد عناصر المجموعة في بعض الأماكن لتنفيذ أعمال إرهابية في البلاد، وقد جرى القبض عليهم داخل سيارة، وهم يرصدون منطقة الأهرامات، ومدينة الإنتاج الإعلامي، وبعض المحاكم والمؤسسات الأمنية.

والمتهمون هم محمد بهائي ولاياتي “إيراني”، ومقصودون إشان جانو، “عقيد جيش سابق، طاجستاني”، وعلي أكبر عبدالله يون “صربي”، وأكبر يان علي طان “بيلاروسي”، ومحمد شير على دويلتون 44 سنة، رجل أعمال أرميني”، وبشار علي عبدالله الأنصاري “سوري”، ومحمد فائز “مصري”، وفق مصدر أمني مصري.

وذكر المصدر الأمني أنه تم ضبط بحوزة المتهمين 6 أجهزة كومبيوتر مجهزة للدخول على شبكة الإنترنت، وبها جميع شعارات تنظيم الدولة الإسلامية وشعار “رابعة”، وأنصار بيت المقدس، فضلا عن بعض الملابس التابعة للجيش والشرطة، و3 خناجر، وبندقية آلية وعدد من الدوائر الإلكترونية والمعدات ذات الصلة، ومبالغ مالية كبيرة بالعملات الأجنبية والمصرية وأدوات عسكرية.

وقال المصدر الأمني إنه تمت إحالة الموقوفين للنيابة التي أمرت بحبسهم 45 يوما حبسا مطلقا على ذمة التحقيقات، بتهم الانضمام لتنظيم داعش وإثارة الذعر والفزع وضرب المصالح الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وتواجه مصر منذ عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013 موجة من العمليات الإرهابية خاصة في شمال محافظة سيناء.

وقد أعلن الجيش المصري منذ أشهر عن عملية عسكرية موسعة في المحافظة في مسعى لضرب معاقل الإرهاب وبخاصة تنظيم أنصار بيت المقدس الذي صار يعرف بولاية سيناء بعد أن أعلن مبايعته لتنظيم داعش.

وحققت هذه العملية نتائج مهمة ترجمت في تراجع العمليات الإرهابية، ولكن يبقى القضاء كليا على هذا التهديد مرتبط بالعامل الزمني ومدى قدرة دول المنطقة على إنهاء الصراعات التي يتغذى منها الإرهاب.

4