مجموعة مستثمرين بقيادة العبار تستحوذ على "أمريكانا"

الجمعة 2016/10/21
مطبخ العائلة

الكويت - أخيرا تمت صفقة بيع مجموعة أميركانا، أشهر الشركات الغذائية في الشرق الأوسط بعد محاولات كثيرة، حيث أعلنت شركة “ادبتيو” التي تضم مجموعة من المستثمرين يتخذون من دبي مقرا، إتمام شراء حصة آل الخرافي في الشركة الكويتية للأغذية (أمريكانا)، بحسب بيان صدر أمس في بورصة الكويت.

وكانت “ادبتيو” التي تضم مجموعة مستثمرين يمثلهم رئيس مجلس إدارة مجموعة “إعمار” العقارية محمد العبار، قد توصلت في يونيو الماضي إلى اتفاق على شراء حصة عائلة الخرافي التي تديرها شركة الخير الوطنية للأسهم والعقارات، والتي توازي ثلثي أسهم “أمريكانا”.

وقال العبار حينها إنه يتطلع قدما للبناء على النجاحات التي حققتها شركة أمريكانا والاستفادة من النمو المحتمل في قطاع صناعة الأغذية.

وأعلنت بورصة الكويت أنه تم “الانتهاء من الإجراءات المقررة لبيع أكثر من 268 مليونا من أسهم الشركة الكويتية للأغذية”، وهي حصة توازي نحو 66.8 بالمئة من أسهم الشركة. وقالت إن قيمة الصفقة بلغت نحو 2.36 مليار دولار، أي أن سعر السهم بلغ نحو 8.8 دولار.

وسوف يترتب على شركة ادبتيو، بموجب القوانين الكويتية، تقديم عرض مماثل لشراء حصة حاملي الأسهم الآخرين في مجموعة أمريكانا، التي تأسست في عام 1964 وحققت انتشارا واسعا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال امتيازات لسلسلة واسعة من المطاعم والمقاهي الشهيرة إضافة إلى منتجاتها المتميزة.

وتملك الشركة أكثر من 1690 منفذ بيع وتوظف أكثر من 63 ألف شخص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أن لديها 17 مصنعا في المنطقة وخارجها مخصصة للعديد من المنتجات الغذائية.

وقال محللون إن حماس المستثمرين الإماراتيين لإتمام الصفقة يشير إلى رهان كبير على توسيع نشاط المجموعة لكي تصبح من أكبر الشركات الغذائية في العالم. وتقدر مبيعاتها السنوية حاليا بنحو 3.2 مليار دولار حيث تتواجد في 105 مدن حول العالم.

وتبدو انعكاسات الصفقة على الإمارات كبيرة جدا، حيث تمتد أسواقها حاليا إلى جميع بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتوقع خبراء أن تتوسع في السنوات المقبلة لتصل إلى أسواق تضم أكثر من 1.2 مليار عربي ومسلم.

وعلق العبار على الصفقة قائلا “تعد أمريكانا مجموعة مميزة بلا شك وذات تاريخ ناجح وطويل، ويسعدنا الحصول على فرصة نسعى من خلالها لنكون جزءا من هذا الإرث الذي قامت أمريكانا ببنائه خلال العقود الخمسة الماضية”.

وقال الرئيس التنفيذي لمجوعة الخرافي، لؤى جاسم الخرافي “ليس لدينا أدنى شك في أن أمريكانا ستصل بقيادة العبار إلى آفاق جديدة بصفتها المجموعة الرائدة في مجال الأغذية والمطاعم في المنطقة”.

ويرى محللون أن البنوك الكويتية قد تكون الرابح الأكبر من هذه الصفقة، لأن مجموعة الخرافي تدين لعدد من البنوك الكويتية بمليارات الدولارات، ومن المؤكد أنها سوف تستخدم أموال الصفقة في سداد تلك الديون.

ولا توجد أرقام دقيقة للديون المستحقة على مجمـوعـة الخـرافي وهـي واحـدة مـن أكبر مجموعات المال والأعمال في منطقة الخليج، لكن مصدرا قريبا من المجموعة قال لرويترز إن تلك الديون تقدر بنحو 6 مليارات دولار.

وأضاف المصدر أن أمريكانا “هي أفضل أصل من الأصول المـدرجة للمجموعة.. ولـو أن المجمـوعة ليـس عليها ضغوط من البنوك لما تم البيع أصلا”.

وتتوج هذه الصفقة واحدا من أطول مساعي الاستحواذ في المنطقة حيث كانت حصة المجموعة في أمريكانا، التي تملك امتياز الشرق الأوسط لسلسلة مطاعم دجاج كنتاكي وبيتزا هت وتنتج الأغذية تحت علامتها التجارية، معروضة للبيع منذ أوائل عام 2014.

وتملك مجموعة الخرافي أيضا العديد من الشركات الأخرى غير المدرجة في البورصة ومن أهمها شركة الخرافي ناشيونـال التي وقعـت في مايو الماضي مع شريكتهـا شرـكة ليمـاك التركية عقـد بنـاء مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت بكلفة إجمالية قدرها 4.3 مليار دولار.

وتوقع المصدر أن يتم سداد جميع الأموال المحصلة من الصفقة للبنوك “دون استثناء”. لكنه أوضح أن المبالغ المستحقة على المجموعة “ليست مطلوبة كلها الآن” كما أن الديون تقابلها أصول معروفة ومدرجة في الأسواق.

11