مجهولون يواصلون استهداف الجيش اللبناني في طرابلس

الجمعة 2014/10/10
وحدات الجيش ردت على مصادر إطلاق النار بالمثل

بيروت - أقدم مجهولون فجر الجمعة على رمي قنبلتين يدويتين باتجاه أحد شوارع مدينة طرابلس الساحلية الشمالية، كما أقدم آخرون على إطلاق النار باتجاه حاجز للجيش في المدينة، دون تسجيل إصابات في صفوف العسكريين .

وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني أنه "بتاريخه الساعة 4.30 فجرا، أقدم عدد من الأشخاص في محلة باب التبانة - طرابلس على رمي قنبلتين يدويتين باتجاه شارع سوريا، كما أقدم آخرون على إطلاق النار باتجاه حاجز الجيش في محلة طلعة العمري، من دون تسجيل إصابات في صفوف العسكريين".

وأضاف البيان أن وحدات الجيش ردت على مصادر إطلاق النار "بالمثل، وتعمل على ملاحقة المعتدين لتوقيفهم وإحالتهم على القضاء المختص".

من ناحية أخرى كانت ثلاث آليات للجيش اللبناني تعرضت ليل أمس الخميس لإطلاق نار من داخل مخيم المصيدة في عرسال شرق لبنان دون تسجيل إصابات في الأرواح .

ومساء أمس أكدت قيادة القوات المسلحة اللبنانية أن "آلية تابعة للجيش في محلة (قشلق الأوتوستراد) الجديد تعرضت لإطلاق نار من داخل الأراضي السورية. كما أقدم مجهولون من داخل مخيم المصيدة بعرسال على إطلاق النار باتجاه آليتين تابعتين للجيش عند مرورهما في المكان، فردت الدورية بالمثل على مصادر إطلاق النيران، من دون إصابة".

ويتعرض الجيش اللبناني في الفترة الأخيرة لاعتداءات من قبل مسلحين مجهولين كان آخرها، أمس الخميس، حيث قتل جندي وأصيب آخر إثر إطلاق مسلحين النار عليهما في بلدة الريحانية بعكار شمال البلاد.

وصد أمس أيضا، هجوما لمسلحين كانوا يحاولون التسلل الى أحد مراكزه ببلدة (عرسال) قرب الحدود السورية، كما تعرض أحد مراكزه لإطلاق النار من مخيمات للنازحين السوريين بالمنطقة.

وكان جندي في الجيش اللبناني لقي مصرعه الثلاثاء الماضي أثناء محاولته تفكيك عبوة ناسفة بالمنطقة الحرة في مرفأ طرابلس. ومطلع شهر أغسطس الماضي خاض الجيش معركة عنيفة مع تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" أسفرت عن مقتل 19 جنديا وفقدان آخرين. وما تزال التنظيمات الإرهابية، التي تطلب بمقايضة الجنود المختطفين بأتباع لها معتقلين لدى لبنان، تحتجز 28 جنديا بعد إطلاقها لخمسة وذبح ثلاثة.

1