محادثات إيران تضرب أسعار النفط والذهب ينحسر أمام التفاؤل الاقتصادي

الخميس 2014/01/16
رفع العقوبات سيضر بأسعار النفط

لندن – تراجع سعر خام برنت تحت حاجز 106 دولارات للبرميل أمس ملامسا أقل مستوى له في شهرين، متأثرا باحتمال زيادة صادرات النفط الإيرانية.

ويترقب مستثمرون بيانات مخزونات النفط الاسبوعية من الولايات المتحدة لتقييم الإمدادات على المدى الأقصر.

وتواصل القوى الكبرى وإيران تقدمها نحو اتفاق مبدئي يخفف بعض العقوبات على طهران مقابل تقييد برنامجها النووي. ومن شأن أي بوادر على ارتفاع صادرات إيران بموجب الاتفاق المبدئي أن تعزز الامدادات في الأسواق ويدفع الأسعار للهبوط.

وتتراجع أسعار برنت منذ بداية العام مع استئناف صادرات من ليبيا جزئيا. وبغض النظر عن ابرام اتفاق قد تزيد صادرات إيران بنحو 500 ألف برميل يوميا من خلال اتفاق مع روسيا لمقايضة النفط بالسع والمعدات الروسية. وقال مايكل مكارثي كبير الاقتصاديين في سي.ام.سي ماركتس في سيدني “نتجه لاستئناف الانتاج ورفع العقوبات على ما يبدو… هذا هو السبب الرئيسي لهبوط أسعار النفط”.

وسعر عقود خام برنت لتسليم فبراير للجلسة الثالثة وفقد 40 سنتا ليبلغ عند نهاية التعاملات الأوروبية 105.92 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى منذ 13 نوفمبر الماضي.

وارتفعت أسعار عقود الخام الأميركي الخفيف لتسليم فبراير بشكل طفيف لتبلغ نحو 92.70 دولارا للبرميل بعد صعودها 0.86 بالمئة عند التسوية يوم الثلاثاء.

قوة الدولار تحبط الذهب

في هذه الأثناء تراجع سعر الذهب للجلسة الثانية أمس مبتعدا عن أعلى مستوياته في شهر بفعل صعود الدولار وأسواق الأسهم بعد بيانات اميركية قوية وتوقعات متفائلة ازاء النمو العالمي ما أضعف جاذبية المعدن النفيس. وبلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية عند نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1238 دولارا للأونصة (الأوقية) منخفضا 0.5 في المئة. وكان الذهب قد أغلق منخفضا 0.7 في المئة يوم الثلاثاء.

وهبط سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.8 بالمئة ليقترب من حاجز 20 دولارا للأوقية، واتجه البلاتين الى حاجز 1410 دولارات للأوقية بعد هبوطه بأكثر من واحد في المئة.

11