محادثات جنيف تفتح نافذة أمل للأزمة اليمنية

الجمعة 2015/06/12
الحرب في اليمن وصلت الى حائط مسدود

دبي- تفتح المحادثات التي تنطلق الاحد في جنيف برعاية الأمم المتحدة، نافذة صغيرة للبدء بالخروج من النزاع المحتدم في اليمن منذ اطلق التحالف العربي بقيادة السعودية عمليته العسكرية ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران.

ويشارك في المحادثات المعسكر السياسي المؤيد للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي المقيم في منفاه بالرياض، والمتمردون الحوثيون الزيديون الشيعة الذين يسيطرون على صنعاء منذ سبتمبر 2014.

كما يشارك في المحادثات ايضا ممثلون عن حزب الرئيس السابق المتحالف مع الحوثيين علي عبدالله صالح الذي يحظى بولاء القسم الأكبر من القوات اليمنية المسلحة، وهي قوات تقاتل الى جانب المتمردين وتتعرض ايضا لغارات التحالف منذ اطلاق عملية "عاصفة الحزم" في 26 مارس.

وتصر حكومة هادي على عدم تسمية المحادثات التي قد تستمر ثلاثة ايام بالمفاوضات، بل بالمشاورات لتطبيق القرار 2216 الذي يطلب من الحوثيين الانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها. ويشارك في المحادثات 14 مندوبا بالمناصفة بين المعسكرين.

ويبدو أطراف النزاع جميعهم امام حائط مسدود بحسب المراقبين، فالسعودية التي سجلت موقف قوة ازاء غريمتها ايران الداعمة للحوثيين ودمرت القسم الأكبر من الصواريخ اليمنية القادرة على اصابة اراضيها، فشلت حتى الآن في احداث تغيير جذري على الأرض وفي اعادة الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي الموجود في الرياض.

وفي المقابل، تمكن الحوثيون من البقاء في معظم المواقع التي سيطروا عليها لاسيما صنعاء واجزاء من مدينة عدن الجنوبية، الا انهم تعرضوا لخسائر هائلة وفشلوا بتحقيق أي عمل عسكري نوعي ضد السعودية، عدا محاولة يتيمة لاطلاق صاروخ سكود على اراضي المملكة اعترضه الدفاعات السعودية.

وقال المحلل السياسي في معهد بروكينغز الدوحة ابراهيم شرقية ان قبول الأطراف بالذهاب الى جنيف "يعني ان هناك استعدادا لتقديم تنازلات والتوصل الى نتيجة" وان "هناك فرصة".

واعتبر شرقية ان السبب الآخر لوجود هذه الفرصة هو ان "الحرب في اليمن، وهي حرب اهلية، وصلت الى حائط مسدود. فعدم قدرة السعودية بعد شهرين ونصف من بدء العملية العسكرية الجوية على تحقيق انجازات اضافية وعدم قدرتها على خوض حرب برية يعني ان الحرب بالنسبة لها وصلت الى نهايتها".

اما الحوثيين فقد فشلوا بحسب شرقية "في الحصول على مساعدة نوعية من ايران تسمح بتغيير المعادلة وبالتالي وصل الدعم الايراني بدوره الى طريق مسدود، فضلا عن فشلهم في تحقيق انجازات اضافية والخسائر المستمرة التي يتكبدونها".

وكان الحوثيون بدأوا في 2014 تمددا مسلحا من معاقلهم في شمال غرب اليمن الى ان سيطروا على صنعاء في سبتمبر من دون اي مقاومة تذكر من القوات المسلحة الموالية بغالبيتها لصالح.

وفي يناير سيطروا على القصر الرئاسي وجميع مؤسسات الحكم في صنعاء الا ان الرئيس هادي تمكن في فبراير من الفرار الى عدن التي اعلنها عاصمة مؤقتة حتى تحرير صنعاء الحوثيين، الا ان هؤلاء سرعان ما تمددوا الى المدينة الجنوبية، فاطلق التحالف عمليته "لاعادة الشرعية" الى اليمن وفر هادي الى الرياض.

مخاوف من أن تؤدي الحرب في اليمن الى لا استقرار مستدام

وتوقفت في الأثناء بشكل دراماتيكي جهود المبعوث السابق للأمم المتحدة الى اليمن جمال بن عمر الذي قدم استقالته بعد سنوات من الخوض في مطبات الأزمة اليمنية الشائكة منذ انطلاق الاحتجاجات ضد صالح في 2011 وتخليه عن السلطة في 2012 في اطار مبادرة خليجية. وتم تعيين اسماعيل ولد الشيخ احمد خلفا لبن عمر.

وبموازاة الضربات الجوية، تدور مواجهات عنيفة على الأرض، خصوصا في الجنوب، بين المتمردين والقوات المنضوية تحت لواء "المقاومة الشعبية" المؤيدة لحكومة هادي في المنفى.

وللمفارقة، تضم المقاومة عددا كبيرا من عناصر الحراك الجنوبي الانفصالي الذي ينظر الى الحوثيين كغزاة شم، والذي يرى في الوضع الحالي فرصة لتحقيق العودة الى دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى العام 1990. كما تضم المقاومة قبائل سنية ووحدات الجيش الموالية لهادي. ويواجه الحوثيون ايضا تنظيم القاعدة الذي يعد اليمن من ابرز معاقله في العالم.

وتدهورت الاوضاع الانسانية في اليمن بشكل كبير، اذ تقول الامم المتحدة ان هذا البلد الذي هو في الاساس من افقر دول العالم، يعيش "كارثة انسانية".

وقتل اكثر من الفي شخص نصفهم من المدنيين منذ بدء عملية التحالف بحسب ارقام الامم المتحدة، كما نزح اكثر من نصف مليون شخص من منازلهم.

وتعاظمت المخاوف الغربية من خطر تنامي دور تنظيم القاعدة في اليمن في ظل استمرار الحرب وغياب الدولة وتنامي النزاع ذات الطابع الطائفي. وقال شرقية "هناك خطر ان تؤدي الحرب الحالية في اليمن الى لا استقرار مستدام".

لكن السعودية اثبتت على حد قوله "بأنها مستعدة لأخذ جميع المخاطر، بما في ذلك اللاستقرار المستدام وتنامي القاعدة على حدودها الجنوبية، على ان لا يكون هناك ذراع عسكري ايراني متمثل بالحوثيين في الجزيرة العربية".

1