محادثات سعودية أسبانية بشأن التسلح ومكافحة الإرهاب

الاثنين 2014/05/19
مباحثات سعودية أسبانية لتعزيز التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب

الرياض - عقدت أمس محادثات سعودية أسبانية برئاسة ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز والعاهل الأسباني الملك خوان كارلوس الذي يختتم اليوم زيارة رسمية للسعودية استمرت ثلاثة أيام.

وتبدي اسبانيا اهتماما كبيرا بتوثيق التعاون مع دول الخليج، بما فيها المملكة العربية السعودية، بما تفتحه تلك الدول الغنية من فرص اقتصادية أمام إسبانيا التي ما يزال اقتصادها يعاني تبعات مرحلة صعبة كان عاشها خلال السنتين الماضيتين. وفي المقابل تبدي السعودية اهتماما بإنشاء أوسع شبكة ممكنة من الشراكات عبر العالم والاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في عديد المجالات. كما تبدي اهتماما بتنويع مصادر تسليح قوّاتها الأمنية والعسكرية، في الوقت الذي تضاعف فيه جهودها لمكافحة الإرهاب والتصدي لمختلف التهديدات الناجمة عن مناخ إقليمي غير مستقر.

وعُلم من مصادر سعودية أن المحادثات بين الجانبين تركزت على تعزيز التعاون في المجالات العسكرية ومكافحة الإرهاب وزيادة التبادل التجاري والاستثمارات وتطورات الوضع في سوريا والملف النووي الإيراني.

وحضر المحادثات من الجانب السعودي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولي ولي العهد والأمير محمد بن نايف وزير الداخلية ونزار مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية، فيما حضرها من الجانب الأسباني وزير الدفاع بيدرو مورينيس أولاته ووزيرة التنمية والأشغال العامة آنا ماريا باستور ووزير الصناعة والطاقة والسياحة خوسيه مانويل ورئيس الديوان الملكي رافائيل اسبو تورنو كارو وسفير أسبانيا لدى المملكة خواكين بيريث بيانوبيا.

وتأتي زيارة الملك خوان كارلوس للسعودية تكملة لجولاته بدول مجلس التعاون الخليجي، حيث تعد هذه هي ثالث جولة يقوم بها ملك أسبانيا إلى دول المجلس بعد أن كان زار دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت في الفترة بين 13 إلى 16 أبريل الماضي، وكلاّ من سلطنة عمان ومملكة البحرين في الفترة بين 30 أبريل إلى الثاني من شهر مايو الجاري.

3