محاربة الإرهاب جسر أردوغان نحو الجمهورية الثانية

ينتهج أردوغان أسلوبا في الزعامة يعمل على استبعاد الأتراك الذين يشككون في مثله الإسلامية المحافظة. وعليه فإن المراقبين يستبعدون أن يقنع المعارضة العلمانية بخططه بعد أن شرع في حشد الرأي العام استعدادا لخوض العدالة والتنمية الانتخابات المبكرة عبر قياس شعبيته بمدى التأييد للحرب التي أطلقها على الإٍرهاب.
الاثنين 2015/09/21
كل الأسلحة متاحة من أجل بلوغ حلم "المملكة الأردوغانية"

اسطنبول (تركيا) - يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى كسب التأييد لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات المعادة عبر اختبار شعبيته في الحرب على الأكراد، حتى تكون جسرا نحو الجمهورية الثانية.

وكنوع من الدعم، نزل آلاف الأتراك الى شوارع اسطنبول الأحد للمشاركة في تظاهرة ضد الإرهاب، كنوع من الاستفتاء على حرب الرئيس رجب طيب أردوغان التي أطلقها ضد المتمردين الأكراد.

وفيما فرض على المشاركين في تظاهرة أنقرة عدم رفع الشعارات والرموز السياسية، فإن تظاهرة اسطنبول التي جابت ساحة يني كابي تحت شعار “صوت واحد ضد الإرهاب” تبدو بمثابة تحضير للحملة الانتخابية العامة الثانية خلال أقل من ستة أشهر.

وكان أردوغان وجه دعوة عبر حسابه على “تويتر” وكتب “أدعو جميع مواطنينا للتوحد والوقوف بصوت واحد ضد الإرهاب، وأدعوهم إلى يني كابي”.

ويربط المحللون بين الضربات الجوية العسكرية والعملية البرية ضد معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق وجنوب شرق تركيا والتي أطاحت بوقف إطلاق نار عمره سنتين، ووصفوه بالنكسة الانتخابية للحزب الحاكم.

وفي الوقت الذي أعلن فيه أردوغان أن حربه هي ضد جميع “الإرهابيين”، إلا أنه ينظر إليها على أنها تستهدف بشكل خاص حزب الشعوب الديمقراطي الليبرالي المؤيد للأكراد والذي انتزع 80 مقعدا في البرلمان في أول انتخابات رسمية يخوضها منذ تأسيسه في 2013.

جنكيز جاندار: أردوغان ينتقم لخسارة حزبه الانتخابات الأخيرة بذريعة محاربة الإرهاب

ويقول جنكيز جاندار المحلل الذي يعمل لحساب صحيفة راديكال التركية الإلكترونية، معلقا على حملة الرئيس أردوغان بأن المعركة على الإرهاب ذريعة والهدف هو الانتقام لخسارة حزبه الغالبية البسيطة في البرلمان.

وبينما أثار توقيت العملية ضد المتمردين الأكراد التساؤلات في تركيا وخارجها، فإن حجم رد حزب العمال الكردستاني تسبب في غضب واستياء على نطاق واسع نظرا للفشل الذريع للاستخبارات والجيش التركيين حيث يعتقد مراقبون أنهما وراء فقدان العشرات من الجنود ورجال الأمن أرواحهم.

ستكون انتخابات الأول من نوفمبر المقبل مختلفة شكلا وموضعا عن سابقتها، لا سيما وهي مرتبطة بمدى امكانية تحقيق أردوغان لطموحاته المتجهة لتحويل مسار النظام السياسي من برلماني إلى رئاسي، فضلا عن أجواء الاستقطاب السياسي التي تشهدها البلاد وترقب الخارج للعملية الانتخابية خلال الفترة الراهنة.

أعمال العنف المتواصلة في تركيا تثير المخاوف من تجدد النزاع الذي بدأ قبل ثلاثة عقود وأودى بحياة قرابة 40 ألف شخص منذ أن حمل العمال الكردستاني السلاح في 1984 حيث حذر بول أيدون المحلل السياسي التركي من أي محاولة لإضعاف الشعوب الديمقراطي.

وقال أيدون إن “ذلك يمكن أن يمكن أن يعيد اشعال نزعة انفصالية في جنوب شرق تركيا كانت متراجعة حتى الآن”.

وقبل إظهار هذا السلاح وفي مسعاه لكسب تأييد الأكراد المتدينين، قاد أردوغان منذ أسابيع قليلة حملة تشكيك في مدى التزام الشعوب الديمقراطي بالدين، ووصف المنتمين للحزب بأنهم من أتباع “زرادشت” وقال حينها “أعتقد أن إخوانيّ الأكراد الورعين سيعطونهم الرد المناسب”.

ورغم معارضته طرح أردوغان الذي يتنكر فيه لوجود قضية كردية وجعلها مشكلة كردية، كإحدى مشاكل المجتمع التركي، يستمر الشعوب الديمقراطي في تبني أطروحات زعيم عبدالله أوجلان التي تجعل من القضية مشكلة ثانوية لأزمة الديمقراطية في البلاد.

والملاحظ أن حزب صلاح الدين دمرداش لم يعد يتحدث عن القضية بوصفها محورية، بل بات يطرح نفسه حزبا تركيا يساريا عبر تناولها كإحدى المشكلات التي نتجت من انعدام الديمقراطية، كقضية العلويين وبقية الأقليات الأخرى.

وبحسب التقديرات فإن قرابة مئتي فرد من عناصر الجيش والشرطة قتلوا في تفجيرات وعمليات اطلاق نار نسبت للمتمردين الأكراد منذ بدء التصعيد، بينما تقول الحكومة من جانبها أنها قتلت أكثر من 5 آلاف متمرد منذ تفجير سروج في العشرين من يوليو الماضي.

اقرا أيضا:

الخريف الإسلامي في تركيا ينبئ بنهاية هيمنة حزب العدالة والتنمية

5