محاربة العنصرية على مواقع التواصل

السبت 2015/05/30
"الفوتوشوب" يفقد النجوم رشاقتهم

القاهرة- اجتاحت صور النجوم بأوزان زائدة مواقع التواصل الاجتماعي، باستخدام طريقة الفوتوشوب، كطريقة للتعبير عن رفض العنصرية تجاه الأشخاص البدناء، لا سيما مع الترويج للرشاقة كأحد أهم مقومات الجمال في العالم المعاصر، في وسائل الإعلام المختلفة كما في مواقع التواصل وأبرزها أنستغرام ويوتيوب.

وفي الوقت الذي يعتمد فيه النجوم على الفوتوشوب لإظهار الصور التي يلتقطونها في أفضل شكل ممكن، استخدم أحد المصممين الشباب ويدعى “طارق تيكو” الفوتوشوب بطريقة طريفة تظهر أنه سلاح ذو حدين.

فكما يظهر الفوتوشوب الفنانين في غاية التألق، جاءت هذه الصور لتدمّر رشاقة النجوم وتظهرهم بأوزان ثقيلة.

واختار المصمم أشهر الفنانين المعروفين برشاقتهم وأناقتهم مثل عمرو ذياب ونانسي عجرم وميريام فارس وإليسا وحماقي وتامر حسني وشيرين ومحمد منير وهيفا وهبي، وبدلا من أن تتخيل شكل هؤلاء لو زاد وزنهم، فالصور توفر عليك هذا الخيال.

ولم يعلق أي فنان على تلك اللقطات التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فور قيام المصور بنشرها على حسابه الخاص على الفيسبوك.

وقد برر المصمم قيامه بزيادة وزن النجوم، بالحملة التي يقوم بها ضد العنصرية في التعامل مع الإنسان البدين، على اعتبار أن الجمهور سيحب فنانه ويسمع أغانيه ولو زاد وزنه.

وكتب المصمم طارق على الفيسبوك “بالنسبه للفكرة التي تتعلق بـ“Don’t Call Me Fat!”، راودتني عندما بدأت ألاحظ في مجتمعنا العربي، الحجم الكبير لمدى العنصرية اللفظية أو الجسدية التي يواجهها الرجل البدين، أو المرأة البدينة، فـفكرت أنه إذا كان أحدنا يحب شخصا، أكيد أن يتأثر إذا كان من يحبه بدينا أو نحيفا. وأضاف طارق، يكفي عنصرية.

وأثار ناشطون آخرون ظاهرة الرشاقة، وتصويرها كجزء من مفهوم المثالية لدى الفنان عموما، وقالوا، أصبحنا اليوم في زمن الصورة فإن العالم كله يتحدث عن الرشاقة وأسباب الرشاقة، بعد أن كان سر الجمال والجاذبية يكمن في الأجساد الممتلئة التي رافقت أروع أسماء الزمن القديم الجميل، ولكن بالعودة إلى صيحات الموضة الجديدة والتصوير الذي يرافق جميع الناس عموما والمشاهير خصوصا فقد عمدت أشهر الوجوه الفنية العربية التي اعتدنا عليهم دوما بأجساد ممتلئة وأحببنا خفة ظلهم إلى اتباع أنظمة غذائية شديدة ووسائل متنوعة لكي يحصلوا على أجساد رشيقة وهو ما ساهم في زيادة العنصرية تجاه الشخص السمين.

19