محاضرات للنساء فقط في جامعة هومبولت ببرلين

الثلاثاء 2014/03/25
في ألمانيا توجد خمسة أقسام تشجع النساء على دراسة المواد العلمية

برلين - تشهد العديد من الجامعات الألمانية هيمنة ذكورية على شُعب التكنولوجيا والعلوم والهندسة والرياضيات. ومن أجل تحقيق بعض من التوازن ورفع نسب النساء فيها، ارتأت جامعة هومبولت في العاصمة الألمانية برلين تخصيص أقسام للنساء فقط.

وتلتحق نسبة ضئيلة من النساء الطالبات في الجامعات الألمانية، بالشُّعب العلمية بسبب الأمومة أو التقاليد أو طبيعة المرأة أو غيرها من الأسباب، وهو ما جعل الرجال يستحوذون عليها.

وتوجد في ألمانيا خمسة أقسام مخصصة للنساء فقط، وتهدف إلى تشجيع النساء على دراسة المواد العلمية ليكون بمقدورهن، الحصول على وظائف عمل في هذه المجالات التي يسيطر عليها الرجال. حيث أنه، وحتى الماضي القريب، لم تتجاوز نسبة النساء، اللاّئي يدرسن الشعب العلمية المذكورة، ثلاثين بالمئة في ألمانيا، وهو عدد ضئيل مقارنة مع نسبتهنّ في دول أخرى متقدمة.

ويهدف البرنامج إلى خلق توازن بين نسب الرجال والنساء في الشعب العلمية. بعض النساء في هذا البرنامج لديهن أطفال، فقد كانت سبع نساء، من بين أربعين طالبة في الدورة السابقة من البرنامج، أمّهات. لهذا تحاول الجامعة أن تخلق فضاء مريحا ومناسبا لهن، فأوقات الدراسة تمتد من التاسعة والنصف صباحا إلى الثالثة والنصف بعد الظهر. بالإضافة إلى أنها خصصت أماكن للّعب والنوم، خاصّة بأطفالهنّ.

وعلى الرغم من كل الامتيازات والتشجيع، يبقى الحصول على مقعد في برنامج المعلوماتية والاقتصاد الخاص بالنساء أمرا صعب المنال، فقد تقدمت أكثر من مئة طالبة بطلب الانضمام للبرنامج الذي يوفر 40 مقعدا فقط. أما جدول المواد، فهو نفسه المعتمد من طرف الأقسام العادية في الجامعة، وأوضحت جوليانا زغيريس، مديرة برنامج الهندسة والمعلوماتية والاقتصاد في جامعة هومبولت ببرلين، أن الجامعة تخصص من خلال هذا البرنامج، سنة دراسية كاملة من أجل تقديم هذه المواد بالنسبة للنساء واستئناسهن بها.

17