محاكمات الإخوان مستمرة في مصر تحت إجراءات أمنية استثنائية

الاثنين 2014/01/06
الإخوان يلقون مصيرهم

القاهرة - استأنفت محكمة جنايات شمال القاهرة، أمس الأحد، محاكمة 62 من عناصر تنظيم الإخوان المسلمين بتهم ارتكاب أعمال عنف وتعدّ على عناصر الشرطة ومنشآت عامة وخاصة. وبدأت المحكمة، ثاني جلسات محاكمة 62 من المنتمين لتنظيم الإخوان المسلمين وتيارات متشدّدة ومؤيدة لها بتهم تتعلق فيما يُعرف إعلاميا باسم “أحداث رمسيس الأولى”.

وفرضت عناصر الأمن إجراءات استثنائية في محيط مبنى أكاديمية الشرطة حيث تعقد المحاكمة، ومنعت الإعلاميين من حضورها. وكان المستشار وائل حسين المحامي العام الأول لنيابات شمال القاهرة قد أحال المتهمين الـ62 ومن بينهم مصور يعمل بقناة الجزيرة الفضائية إلى محكمة الجنايات، ناسبا إليهم في عريضة الإحالة اتهامات “ارتكاب أعمال العنف، والشغب التي جرت على نطاق واسع فى ميدان رمسيس (بوسط القاهرة) منتصف تموز/ يوليو الفائت، بعد محاولة اقتحام قسم شرطة الأزبكية، واستهداف الضباط وأفراد الشرطة بأسلحة نارية وخراطيش، وقطع الطريق بأعلى كوبري السادس من أكتوبر.

وعُقدت أولى جلسات المحاكمة في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وتأجَّل نظرها إلى جلسات تعقد أيام 5، و6، و9 كانون الثاني/ يناير الجاري.

كما قضت محكمة مصرية، بحبس الناشط الحقوقي علاء عبدالفتاح، الذي كان له دور بارز في التنسيق للاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011 وكذلك شقيقته منى سيف، بالإضافة إلى آخرين. وقرَّرت هيئة محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد محمود، حبس عبدالفتاح وشقيقته و10 آخرين لمدة سنة مع وقف التنفيذ في قضية اتهامهم بإحراق المقر الرئيسي لحملة شفيق. كما حكمت المحكمة بانقضاء الدعوى في اتهام المذكورين بالاستيلاء على محتويات المبنى الكائن به مقرّ حملة شفيق لتنازل مقيم الدعوى عنها.

وكان النائب العام الأسبق، المستشار طلعت عبدالله، أمر بإعادة فتح التحقيق في قضيتي إحراق المقر الانتخابي للفريق شفيق، وسرقة محتويات المقر، على الرغم من تنازل شفيق عن الدعوتين.

وخسر شفيق الانتخابات أمام مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي الذي عزله الجيش في يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

4