"محاكمة القرن" تستأنف جلساتها

الاثنين 2013/10/21
استئناف الاستماع إلى مسؤولين في قضية مبارك ونجليه

القاهرة- واصلت محكمة جنايات القاهرة، في جلسة سرية عقدتها، يوم أمس الأحد، الاستماع إلى أقوال قادة عسكريين وسياسيين حاليين وسابقين في قضيتي قتل متظاهري ثورة 25 كانون الثاني/يناير والفساد المالي المتهم فيهما الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه وآخرين.

واستأنفت هيئة الدائرة الثانية في محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدي، خلال جلسة سرية مغلقة بدأت بعد الظهر، الاستماع إلى شهادات المسؤولين حول القضيتين حيث من المنتظر أن يدلي كل من رئيس مجلس الوزراء الأسبق عاطف عبيد ووزير الداخلية الأسبق اللواء أحمد جمال الدين ووزير البترول والثروة المعدنية الحالي شريف إسماعيل بأقوالهم في القضيتين.

وكانت المحكمة استمعت السبت، إلى شهادة المدير الأسبق لجهاز الاستخبارات العامة اللواء مراد موافي ورئيس هيئة الأمن القومي الحالي مصطفى عبد النبي، وذلك خلال ثامن جلسات إعادة المحاكمة والتي عقدت سرية بقرار من المستشار الرشيدي الذي أكد أن جلسات أيام 19 و20 و21 يُحظر نقل وقائعها ونشر مضمونها «حفاظاً على الأمن القومي للبلاد»، وأشار إلى أن هيئة المحكمة «ستسمح بنشر ما تراه غير ماس بالأمن القومي للبلاد خلال تلك الجلسات».

ويُحاكم المتهمون وهم الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، و6 من كبار معاونيه، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، في قضيتي قتل متظاهري ثورة 25 يناير 2011، والفساد المالي و«الإضرار العمد» بالمال العام من خلال تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار أقل من الأسعار العالمية.

يُشار إلى أن جلسات إعادة محاكمة الرئيس الأسبق محمد حسني السيد مبارك (85 عاماً) في القضية المعروفة إعلامياً بـ«محاكمة القرن»، تأتي بناءً على قرار محكمة النقض (أعلى هيئة تقاضي في البلاد) بإلغاء أحكام سابقة أصدرتها الدائرة الخامسة في محكمة جنايات القاهرة في 2 حزيران/يونيو 2012 بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي وتبرئة معاوني الأخير.

4