محاكمة سبعيني فرنسي أخفى 271 عملا لبيكاسو

الأربعاء 2015/02/11
بيير لو غينيك وزوجته يؤكدان أنهما حصلا على المقتنيات كهدية

غراس (فرنسا) – مثل عامل كهرباء سابق أخفى مع زوجته لمدة 37 عاما 251 عملا لبيكاسو أمام القضاء الفرنسي، أمس الثلاثاء، بتهمة “إخفاء قطع مسروقة” إثر شكوى تقدم بها ورثة الرسام الشهير في إطار محاكمة تثير اهتمام الأوساط الفنية.

وينتظر من بيير لو غينيك وزوجته دانييل وهما متقاعدان متواضعا الأحوال في عقدهما السابع، أن يشرحا لمحكمة الجنح في غراس (جنوب شرق فرنسا) كيف كان هذا العدد الكبير من الأعـمال الفنية في حوزتهــما.

وصاحب هذه الشكوى هو كلود بيكاسو ابن الرسام ومدير مؤسسة بيكاسو التي تحدد ما إذا كانت الأعمال المنسوبة إلى الرسام أصلية، وتدير الحقوق الخاصة بها.

وقد اتهم الزوجان لو غينيك في مايو 2011 بـ”إخفاء مقتنيات مسروقة”، وفي قضية كهذه، لا يحتاج محامو الورثة إلى تحديد السارقين، بل ينبغي لهم أن يبرهنوا بالاستناد إلى سلسلة من الأدلة أن الزوجين كانا يعرفان أن هذه الأعمال مسروقة. ويؤكد عامل الكهرباء السابق أن بيكاسو وزوجته جاكلين هما من قدما له هذه الأعمال عندما كان يجري أعمالا في منزلهما. وكان لو غينيك قد قال في عام 2010: “لقد كان يدعوني في أحيان كثيرة إلى تناول الحلوى أو القهوة وفي إحدى الليالي عندما كنت أغادر عملي، قدمت لي السيدة رزمة صغيرة قائلة إنها لي. وعندما عدت إلى المنزل، اكتشفت أنها مخططات ورسوم”.

وقد أثيرت مسألة هذه الهدية السرية الموضوعة في مرآب المنزل عندما قصد لو غينيك مؤسسة بيكاسو في عام 2010 للحصول على شهادات أصلية، فرفع الورثة شكوى ضده.

24