محاكمة متعثرة

الخميس 2013/08/29
شارة النصر في محاكمة مؤجلة

أحد المتهمين في قضية قصف مسجد دار الرئاسة الذي كان استهدف الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في يونيو 2011، يرفع شارة النصر أثناء المحاكمة التي بدأت متعثرة بفعل انسحاب القاضي المكلف نظر القضية، مُرجعا ذلك إلى «استشعار الحرج»، بفعل ما يمارسه الإعلام التابع لبعض المجني عليهم من ضغوط.

ويبين مثل هذه القضايا المتعثرة أن اليمن الذي يحاول بمساندة إقليمية ودولية طي صفحة الماضي والتقدم نحو مرحلة جديدة من الوفاق والاستقرار، مازال أسير بعض القضايا الهامشية المترتبة عن مرحلة سابقة، بينما شبح الرئيس السابق وبعض حاشيته مازال يخيم على حاضر اليمنيين حيث مايزال له نفوذ سياسي حزبي، فضلا عن نفوذ إعلامي يضمن لصالح قدرا من الدعايــة.

ومازال بإمكان صالح ممارسة ضغوط على بعض مؤسسات الدولة، على غرار الضغوط التي دفعت القاضي إلى التنحي من نظر قضية قصف المسجد.

3