محاكمة مرسي وآخرين بتهمة "التخابر" مع منظمات أجنبية

الثلاثاء 2014/01/21
16 فبراير موعد محاكمة مرسي وعدد من قيادات الإخوان

القاهرة- تبدأ محاكمة الرئيس المصري المعزول الاسلامي محمد مرسي بتهمة "التخابر" بهدف ارتكاب "اعمال ارهابية" في 16 فبراير كما افادت مصادر قضائية الثلاثاء.

ويمثل مع مرسي 35 شخصا اخر لا سيما قياديين في جماعة الاخوان المسلمين ومسؤولين في ظل رئاسته، وكلهم متهمون بالتعامل مع حركة حماس ومجموعات جهادية.

وقالت المصادر انهم سيحاكمون ايضا بتهم "القيام بأعمال ارهابية في البلاد تستهدف ممتلكاتها ومؤسساتها" و"السعي الى بث الفوضى عبر التحالف مع مجموعات جهادية".

وكانت النيابة العامة اسندت إلى المتهمين في ديسمبر تهم "التخابر مع منظمات اجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيه".

وبحسب بيان صادر عن مكتب النائب العام، آنذاك، فقد أمر هشام بركات بإحالة "محمد مرسي ومحمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ومحمود عزت وسعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة (الذراع السياسية لجماعة الإخوان) ومحمد البلتاجي وعصام العريان وسعد الحسينى (من قيادات جماعة الإخوان)، ورفاعة الطهطاوى رئيس ديوان الجمهورية ونائبه أسعد الشيخة، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب رئيس الجمهورية، و25 آخرين من قيادات الجماعة وأعضاء التنظيم الدولي للإخوان إلى محكمة الجنايات لارتكابهم جرائم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد لارتكاب أعمال تخريبية وإرهابية داخل البلاد".

وأشار البيان إلى أن تحقيقات النيابة أسندت للمتهمين القيام بأعمال عنف "إرهابية" داخل مصر لإشاعة الفوضى، وأعدوا "مخططا إرهابيا" بالتحالف مع حركة المقاومة الإسلامية حماس وحزب الله اللبناني الذي وصفه البيان بوثيق الصلة بالحرس الثوري الإيراني وتنظيمات أخرى داخل وخارج البلاد "تعتنق الأفكار التكفيرية المتطرفة".

وأضاف البيان أن من بين التهم الموجهة للمحالين للمحاكمة "تمويل الإرهاب و التدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها".

وأجلت محكمة جنايات القاهرة في 8 من الشهر الجاري، محاكمة مرسي، و14 آخرين، في قضية أحداث "قصر الاتحادية" الرئاسي إلى جلسة الأول من فبراير المقبل، وهي الجلسة التي غاب عنها مرسي لـ"سوء الأحوال الجوية التي حالت دون إمكانية إحضاره من محبسه بسجن برج العرب (شمال ) إلى القاهرة حيث مقر المحاكمة"، بحسب ما أعلنته المحكمة ووزارة الداخلية.

ويختفي مرسي عن الأنظار منذ استقباله محامين بمحبسه في سجن برج العرب في 11 نوفمبر الماضي. وكانت محكمة استئناف القاهرة، حددت، 28 ينايرالجاري موعدًا لأولى جلسات محاكمة مرسي، و130 آخرين في قضية الهروب من سجن "وادي النطرون"، إبان ثورة يناير 2011.

ومرسي ملاحق في ثلاث قضايا اخرى بتهمة قتل متظاهرين وفراره من السجن في مطلع 2011 و"اهانة القضا".وسيمثل في 28 يناير امام القضاء في قضية فراره من سجن وادي النطرون (شمال غرب القاهرة) في مطلع 2011 اثناء الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك من السلطة. واتهم بانه تلقى مساعدة من مجموعات في الخارج مثل حزب الله الشيعي اللبناني او حماس الفلسطينية.

وكان الجيش المصري عزل مرسي في 3 يوليو بعدما نزل ملايين المتظاهرين الى الشوارع للمطالبة برحيله.ومنذ ذلك الحين يتظاهر انصاره بشكل شبه يومي احتجاجا على الحملة ضد مؤيدي الاخوان المسلمين التي اوقعت اكثر من الف قتيل منذ مطلع الصيف واعتقال الاف اخرين في صفوف الاسلاميين.

1