محاكم "داعش" سيف يسلط على رقاب العراقيين

الاثنين 2015/02/02
تنظيم الدولة الإسلامية ينتقم من الأكراد بعمليات انتحارية بعد طرده من كركوك

الموصل( العراق)- ذكر سكان محليون الاثنين أن تنظيم الدولة الاسلامية قام بتصفية رجل دين مسيحي في احد الاحياء شرقي الموصل.

وقال السكان إن تنظيم داعش نفذ الاثنين حكم الاعدام بقرار من المحكمة الشرعية بحق رجل الدين المسيحي القس بولس يعقوب بعد ان كان قد اختطفه في يوليو الماضي من منطقة حي البكر شرقي الموصل .

وفي جانب آخر، أفادت مصادر أمنية بأن ثلاثة انتحاريين من التنظيم كانوا مختبئين في مجمع حقل خباز النفطي فجروا أنفسهم الاثنين أثناء قيام قوات من البيشمركة بعملية تفتيش للمجمع بحثا عن عناصر التنظيم بعد إكمال تحريره، ما تسبب في مقتل أحد عناصر البيشمركة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح غربي مدينة كركوك.

وقالت مصادر في شرطة نفط الشمال إن ثلاثة انتحاريين من تنظيم داعش كانوا مختبئين في معمل كبس الغاز ضمن مجمع حقل خباز النفطي، وفجروا أنفسهم لدى قيام مجموعة من البيشمركة بتفتيش المجمع لتأمينه بعد تحريره، ما تسبب في مقتل أحد عناصر البيشمركة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وقد قامت عناصر البيشمركة بتفجير أربع سيارات مفخخة تركها عناصر داعش بعد انسحابهم من الحقل. وأوضحت أن النيران وسحب الدخان لا تزال تغطي سماء الحقل جراء احتراق اثنين من الآبار النفطية.

كما ذكرت الشرطة العراقية أن سبعة من القوات العراقية ومتطوعي الحشد الشعبي قتلوا الاثنين واصيب 28 آخرون في تفجير انتحاري بواسطة صهريج يقوده انتحاري استهدف تجمعا للقوات العراقية شمالي قضاء سامراء.

وقالت مصادر أمنية إن انتحاريا من تنظيم الدولة الاسلامية يقود صهريج لنقل الوقود مفخخ فجر نفسه عند مقر للقوات العراقية من الجيش والشرطة ومتطوعي الحشد الشعبي في منطقة سور شناس شمالي سامراء ما اوقع سبعة قتلى واصابة 28 اخرين.واوضحت أن اشتباكات عنيفة تجري في منطقة الانفجار بين القوات العراقية وداعش يشارك فيها طيران الجيش.

وكان التنظيم قد نفذ عملية ذبح ضابط في الشرطة العراقية وجنديين، في احدث عملية في سلسلة الاعمال الوحشية التي يرتكبها وفقا لصور نشرت على الانترنت أمس الاحد. وتم تبني هذه الاعدامات على موقع انترنت وعلى حساب تويتر لانصار تنظيم الدولة الاسلامية.

ويظهر في واحدة من الصور رجل معصوب العينين قيل انه مقدم في الشرطة وهو راكع في شارع امام حشد من المسلحين، في حين يظهر في صورة اخرى مسلح مقنع يقوم بذبحه وفي صورة ثالثة وقد وضع راسه المضرج بالدماء على جسده.

وفي صور اخرى، يظهر مسلح بدين مقنع وهو يذبح رجلا اخر كتبوا عليه انه جندي اسير. وفي وقت لاحق نشرت صور لجندي ثان يتم ذبحه في المكان نفسه حيث ذبح الجندي الاول.

وشن مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية هجوما كبيرا في يونيو الماضي استولوا خلاله على مساحات شاسعة في شمال وغرب العراق، كما سيطروا على مناطق واسعة في سوريا المجاورة.ونفذت هذه الجماعة المتطرفة عمليات قتل وحشي بحق الاف الناس في كلا البلدين، بعضها تم تصويرها ونشرها على مواقع الانترنت.

وتمكنت القوات العراقية مدعومة بالقوات الكردية وعناصر الحشد الشعبي الشيعية ومقاتلي العشائر السنية وباسناد طيران التحالف الدولي، من استعادة مساحات كثيرة من سيطرة التنظيم. لكن لايزال هذه التنظيم يسيطر على مساحات كبيرة في ثلاث محافظات واقعة شمال غرب البلاد.

1