محامي المتهم: أبو أنس الليبي بصحة جيدة

الأربعاء 2013/10/23
المتهم ينفي تورطه في تفجيري عام 1998

نيويورك- قال محامي الدفاع لأبو أنس الليبي المشتبه به في تنظيم القاعدة الذي اعتقلته قوات أميركية خاصة في ليبيا في وقت سابق من الشهر الجاري إن الاعداد لقضيته سيستغرق عدة أشهر حتى يتاح له الوقت الكافي للإطلاع على مئات الآلاف من الوثائق.

وأبلغ المحامي برنارد كلينمان محكمة اتحادية أميركية أنه يمثل الآن المواطن الليبي نزيه الرقيعي المشهور باسم ابو انس الليبي الذي نفى الأسبوع الماضي تورطه في تفجيري عام 1998 في السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا اللذين أوقعا 224 قتيلا.

ووصف محامي أبو أنس الليبي حالة موكله الصحية بأنها "جيدة"، وأوضح أن الليبي المتهم بالانتماء لتنظيم القاعدة "مصدوم" من تجربة اعتقاله.

وقال المحامي الخاص بأبو أنس ، برنارد كلاينمان، لمجموعة من الصحفيين عقب جلسة استماع في المحكمة إن موكله يتلقى "العلاج المناسب" للالتهاب الكبدي سي الذي يعاني منه.

وقال كلاينمان إن الليبي "مصدوم" من تجربة "اختطافه" واستجوابه الأسبوع الماضي على متن سفينة حربية أميركية.

وأوضح أن موكله "مستاء من الإمساك به من أمام منزله تحت تهديد السلاح وهو معصوب العينين"، غير أنه نفى ما تردد عن إضرابه عن الطعام.

وكانت قد اعتقلت الليبي فرقة خاصة في الجيش الأميركي في العاصمة الليبية طرابلس في الخامس من أكتوبر ونقلته إلى سفينة تابعة للبحرية الأميركية في البحر المتوسط ثم نقل إلى الولايات المتحدة وسلم لأجهزة انقاذ القانون المدني.

وكان قد وجه إلى الليبي وآخرين اتهام جنائي عام 2001 متعلق بتفجيري كينيا وتنزانيا.

وأبلغ محامي الليبي قاضي المحكمة الجزئية لويس كابلان الثلاثاء أنه يحتاج إلى ستة أشهر على الأقل للإطلاع على 270 ألف وثيقة تمثل جزءا من الأدلة في القضية.

كما طلب كلينمان اعادة المصحف إلى موكله وقال إنه صودر منه ضمن متعلقاته وقت القاء القبض عليه.

وذكر المحامي أن أول لقاء بينه وبين موكله حدث أمس الثلاثاء.

وحددت المحكمة موعد الجلسة التالية لليبي في 12 ديسمبر المقبل.

وقال مسؤولون أميركيون أن الليبي كان ضابط الاتصال بين الجماعات المتشددة في ليبيا وشمال أفريقيا وأيمن الظواهري الزعيم الحالي المصري للقاعدة التي تتخذ من باكستان مقرا لها.

1