محامي صلاح عبدالسلام: موكلي إرهابي أحمق

الخميس 2016/04/28
لا زال أثر الهجمات جليا على البلجيكيين

باريس – وصف المحامي البلجيكي سفين ماري الذي دافع عن صلاح عبدالسلام بأن موكله “مجرد أحمق من حي مولنبيك تحول من الجريمة الصغرى إلى الإرهاب رغم أن مستوى ذكائه لا يتجاوز ذكاء منفضة سجائر فارغة”.

جاء ذلك بعد سويعات من إعلان بلجيكا، الأربعاء، تسليم المتهم الرئيسي والوحيد الباقي على قيد الحياة في هجمات باريس التي جدت في نوفمبر الماضي، لفرنسا تمهيدا لمحاكمته.

ونقل موقع صحيفة “ليبيراسيون” الفرنسية عن ماري قوله إن عبدالسلام “فارغ بشكل مرعب ونموذج مثالي لجيل لعبة الفيديو الشهيرة جي.تي.إيه”، حتى أنه يعتقد نفسه بطل لعبة فيديو مع أصدقائه”.

وأضاف “إذا كان يظن أنه نجح في تحقيق شيء، فإنه لن يكون سوى تشويه الإسلام لدى الرأي العام الغربي بشكل عام”، مشيرا إلى أن صلاح عبدالسلام لم يقرأ القرآن الكريم يوما واكتفى فقط بقراءة شيء عن ترجمة معاني القرآن على شبكة الإنترنت.

وتعكس هذه الانطباعات الرأي السائد لدى الكثير من الخبراء في الجماعات الجهادية بأن معظم المنخرطين في تنظيم داعش مجرد مرتزقة وزمرة من اللصوص والمجرمين تبنوا الفكر المتطرف لتبرير أعمالهم في أوروبا أو في أي منطقة في العالم باسم الدين الإسلامي.

وعقب عملية التسليم التي تمت في كنف السرية التامة، صرح وزير العدل الفرنسي جان جاك أورفوا بأن الاستعدادات جارية لاحتجاز عبدالسلام في مركز اعتقال شديد الحراسة قرب باريس. وقال إن “فريقا سيكون مكلفا بمراقبة عبدالسلام في حجزه الانفرادي”.

وفور وصوله إلى العاصمة باريس مثل المتهم الأول في هجمات باريس أمام قضاة التحقيق، بينما يسعى مكتب الادعاء الفرنسي العام إلى استصدار أمر اعتقال مؤقت لعبدالسلام ويجري إعداد القضية التي ستقام ضده.

وكان عبد السلام (26 عاما)، أبرز المطلوبين الهاربين في أوروبا، إلى أن أُلقي القبض عليه في العاصمة بروكسل في 18 مارس الماضي بعد ملاحقة دامت أربعة أشهر.

وقال محققون إن عبدالسلام أبلغهم بأنه كان يتولى مسؤولية الإمدادات لهجمات 13 نوفمبر التي أسفرت عن سقوط 130 قتيلا وخطط لتفجير نفسه في ملعب “دو فرانس” لكنه تراجع في آخر لحظة.

5