محاولة اغتيال قاضي الإخوان تفشل في تنحيته عن قضية خلية الصواريخ

الاثنين 2015/05/11
معتز خفاجي: أجناد مصر وأنصار بيت المقدس يقفان وراء مثل هذه العمليات

القاهرة - نجا المستشار معتز خفاجي قاضي أحداث مكتب الإرشاد وتنظيم أجناد مصر من محاولة اغتيال فاشلة أمام منزله بحلوان جنوب القاهرة صباح أمس الأحد.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، أن محكمة جنايات الجيزة، برئاسة القاضي معتز خفاجي، أجلت “إداريا”، يوم الأحد، محاكمة 36 متهما في القضية المعروفة إعلاميا باسم “خلية الصواريخ”، إلى جلسة 8 يونيو المقبل، لتعذر حضور القاضي.

وقالت الوكالة إن خفاجي، تعذر حضوره الجلسة بسبب تعرضه لمحاولة “اغتيال” على يد مجهولين.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني أن عددا من العناصر “الإرهابية” وضعت عبوة متفجرة أسفل سيارة القاضي، وتم تفجيرها قبل أن يستقلها، مشيرا إلى أن الانفجار أسفر عن تحطم 3 سيارات وجزء من واجهة منزله.

من جانبه، قال خفاجي إن “مجهولين وضعوا قنابل أسفل السيارات (من بينها سيارته) المتواجدة أمام منزله بمنطقة وادي حوف بحلوان، مما أسفر عن أضرار في 5 سيارات وواجهة المنزل، ووقوع 4 مصابين”.

وأضاف القاضي “الأمن تعقب الجناة واستطاع القبض على أحدهم ويباشر التحقيقات معه”، متهما “أجناد مصر وأنصار بيت المقدس بأنهم من يقفوا وراء مثل هذه العمليات”.

وشدد القاضي على أنه “لن يتخلى عن النظر في القضايا التي يترأس محاكمتها”، قائلا: على العكس زادني ما حدث إصرارا على الاستمرار.

ويواجه المتهمون في قضية “خلية الصواريخ”، البالغ عددهم 36 متهما (بينهم 22 محبوسا)، اتهامات بـ“إدارة جماعة على خلاف القانون، الغرض منها تعطيل أحكام الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها وحيازة أسلحة غير مرخصة، وقنابل ومتفجرات، كما شاركوا في الشروع في قتل أحد الأشخاص”، وهي الاتهامات التي ينفيها المتهمون.

يذكر أن خفاجي يرأس محاكمة تنظيم “أجناد مصر” المتهم فيها 20 من عناصر التنظيم الذي تعتبره السلطات المصرية إرهابيا، وهو القاضي الذي أصدر حكما في قضية أحداث العنف بكرداسة (غرب العاصمة)، حيث قضى (في حكم أولي) بإعدام 12 متهما، ومعاقبة 10 آخرين بالسجن 25 عاما. كما أنه أصدر حكما بإعدام 5 متهمين، في القضية المعروفة إعلاميا بـ“خلية أكتوبر” الجهادية، والسجن المؤبد على إثنين آخرين وتغريمهم 20 ألف جنيه (2630 دولارا)، فضلا عن حكمه بإعدام 4 من قيادات جماعة الإخوان والسجن 25 عاما على مرشد الجماعة محمد بديع و13 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث مكتب الإرشاد”، وكلها أحكام أولية.

4