محتالون يتصيدون الباحثين عن الحب في أستراليا

الثلاثاء 2014/06/17
حالات الاحتيال المتعلقة بالمواعدة والحب تسببت في أضرار عاطفية للضحايا

سيدني- أظهرت إحصائيات نشرت أمس الاثنين أن محتالين دوليين يستهدفون بشكل متزايد الباحثين عن الحب، وأنهم استولوا على أكثر من 25 مليون دولار أسترالي (23.5 مليون دولار أميركي) من ضحايا أستراليين العام الماضي.

وذكرت “اللجنة الأسترالية لحماية المنافسة والمستهلك” في تقريرها السنوي حول عمليات الاحتيال والفساد إن الاحتيال المتعلق بالمواعدة الرومانسية زاد بنسبــة 8 بالمئة عام 2013 مقارنة بالعام السابق له.

وبلغ متوسط المبالغ التي حصل عليها المحتالون مقابل وعود بالعثور على الحب 19 ألف دولار أميركي، وهو ما يزيد بثلاثة أضعاف عن متوسط خسائر ضحية الأنواع الأخرى من الاحتيال. وقالت اللجنــة إن 43 بالمئة من الأشخاص الذين أبلغوا عن وصول حبيب مزيف إليهم ذكــروا أنهم خسروا أموالا.

وقال نائب رئيس اللجنة، ديليا ريكارد، إن حالات الاحتيال المتعلقة بالمواعدة والحب تسببت أيضا في أضرار عاطفية للضحايا، في حين استثمر المحتالون الوقت والجهد للتعرف على ضحاياهم.

وقال ريكارد “إنهم بارعون للغاية في استغلال مشاعر الناس. سوف يستغرقون أسابيع أو شهورا أو حتى أعواما لبناء علاقة مليئة بالثقة ثم يبدؤون طلب الأموال”. وقضت امرأة أعواما وهي تتواصل عبر الإنترنت مع رجل صدقت أنه جندي أميركي في أفغانستان.

وعندما ادعى أن ابنته في حاجة إلى أموال لإجراء عملية جراحية عاجلة أرسلت له المرأة عشرات الآلاف من الدولارات قبل أن تتشكك فيه وتتوقف عن ذلك. ولم تسمع صوته بعدها أبدا. وأبلغ أكثر من 90 ألف أسترالي اللجنة عن جرائم احتيال العام الماضي، وهو ما يزيد بسبعة آلاف عن العدد في عام 2012.

24