محتال يتسوق ببطاقة ائتمان رئيسة إستونيا

الخميس 2017/02/09
حادثة تعكس مدى الفجوة الأمنية في القصر الرئاسي

تالين - قام محتال بسرقة بيانات بطاقة الائتمان للرئيسة الإستونية، كيرستي كاليولايد. وقد تم الإعلان عن السرقة عبر البث التلفزيوني المباشر، في واقعة عكست مدى الفجوة الأمنية في القصر الرئاسي.

وأشارت تقارير محلية إلى أن المحتال كان في مكتب الرئاسة الشهر الماضي، وعندها قام بسرقة البيانات. وبعد ذلك قام بشراء عدد من البضائع من المواقع الإلكترونية لعدد من المتاجر الأميركية بمبلغ 2800 يورو.

وبعد اكتشاف السلطات الأمنية لهذا الأمر، قام مكتب الرئاسة بالتفاعل فورا مع هذه الحادثة، بإلغاء صفقات الشراء واسترجاع المال. ولم يذكر المسؤولون ما إذا كانوا قد أمسكوا بهذا اللص.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها سرقة مسؤولين كبار في إستونيا، ففي فبراير 2014 قام قراصنة بسرقة معلومات بطاقة الائتمان لمدير شركة “بي بال” ديفيد ماركوس، الذي قال إن “القراصنة حاولوا تنفيذ الكثير من المعاملات المشكوك فيها”.

وكانت كاليولايد البالغة من العمر 48 عاما والحاصلة على شهادة جامعية في اختصاص البيولوجيا قد انتخبت في أكتوبر الماضي، كأول امرأة في تاريخ البلاد تتقلد هرم السلطة.

12