محشوم يا محمد بن زايد.. محشومين يا أهل الإمارات

الجمعة 2014/12/26

حرية الرأي تتوقف عند المس برموز خليجية نحبها ونجلها. الديمقراطية ليس من تعاليمها إفساد علاقات الكويت مع أقرب شقيق وصديق لها في إقليمنا المجنون. الرأي والرأي الآخر لا يعني إلقاء التهم جزافا وإطلاق الحديث على عواهنه فيصبح كالعيار الطائش يصيب من يصيب ويخطئ من يخطئ.

ما حدث هو أمر رفضه وإستنكره الشعب الكويتي بأكلمه وامتلأت ساحات التواصل الإجتماعي بعبارات الشجب والإستنكار لتلك التصريحات وتحول تويتر إلى سبورة كبيرة امتلأت عبارات تمثل حبنا وإعتزازنا بالإمارات شعبا وقيادة.

كانت أكثر جملة تكررت بالمئات إن لم تكن بالآلاف هي «محشوم يا بوخالد..محشوم يا محمد بن زايد» لتعكس مكانة هذا الرمز الخليجي في قلوب الكويتيين الذين ما زالوا يتذكرون صوره في البدلة العسكرية في ميادين معركة تحرير الكويت. لم يمنعه منصبه المرموق والكبير في الدولة من لبس بدلة القتال والإنخراط في أشرف حرب شهدها قرننا الماضي. حرب حررت وطننا الصغير من مخالب صدام وزمرته.

الواقع والمنطق يقولان أننا بلد صغير جدا شاءت الأقدار أن نقع في إقليم جغرافي هو الأسخن في العالم شهد ثلاث حروب كبيرة خلال اقل من 15 سنة. وما زالت بوادر الصراع تلوح من حين لآخر وقد تنفجر المنطقة في أي لحظة. في ظل هذه الأجواء وتحت هذه الظروف الغريبة نحن في أمس الحاجة لحلفائنا وأصدقائنا ونحن في غنى عن بعض الأصوات التي تسمم علاقاتنا معهم.

نقطة أخيرة: محشوم يا شيخ محمد بن زايد.. محشوم يا بوخالد.. قدرك عظيم ومكانتك كبيرة في وجدان الشعب الكويتي نحبك ونجلك أنت وكل أفراد الشعب الإماراتي الحبيب.


كاتب كويتي

8