محطة بنزين تملأ كؤوس الزبائن عصيرا بدل الوقود

محل في الإسكندرية يقدم قصب السكر للزبائن بشكل جديد عبر مضخة محطة بنزين وفي قُلة وكؤوس عملاقة، ويسعى لجذب الزبائن من الشباب من خلال وسائل تسويق غير تقليدية.
الجمعة 2017/10/27
تجربة فريدة

الإسكندرية (مصر)- طور محل لعصير قصب السكر في مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية، طريقة جديدة وفريدة من نوعها، لتقديم المشروب المفضل في البلاد للعطشى، فقد صمم محمد رمضان صاحب الفكرة محله في شكل محطة للتزود بالوقود وسماه “محطة عصير سلامس” لعصر وتقديم قصب السكر لزبائنه بشكل جديد عبر مضخة محطة بنزين في “قُلة قصب” وكؤوس بأحجام عملاقة يتسع بعضها للترين وثلاثة لترات.

ويقدم المحل العصائر في قلال لأنها مصنوعة من الفخار وهو ما يحتفظ ببرودة المشروب، وفق رمضان. ومن بين وسائل لفت نظر المارة التي يستخدمها رمضان أنه رسم ماكينة محطة بنزين على لافتة المحل وكتب عليها “يومك طويل فوِّول عصير”.

وقال رمضان “أردت الخروج بفكرة جديدة، فخطرت لي فكرة محطة التزود بالوقود، على أساس يكون قصب 92 (مثل البنزين 92 أوكتين) وقصب 95 (مثل البنزين 95 أوكتين)، ومضيت في مشروعي لأكون أول من بادر إلى الخروج بشيء جديد ومميز ولم يسبق لأحد التفكير فيه، وبالفعل بدأت أضع التصميم”. ويسعى رمضان إلى جذب الزبائن -خاصة من شريحة الشباب- لمحله من خلال وسائل تسويق غير تقليدية.

وأضاف “لا تتوقف الفكرة على مجرد دخول أحدهم لشرب العصير فقط، فالعصير يمكن أن يشربه في أي مكان، ويمكن حتى أن يصنعه في البيت، الفكرة تكمن في تركيزي على أن يقصدنا أي كان لشرب العصير فيجد نفسه قادرا على أخذ صور خصوصا وأن الكل اليوم مولع بالتقاط صور السيلفي، أي أن يجد شيئا جديدا مختلفا، فالكؤوس الكبيرة جدا تثير ضحك البنات والشباب إذ تتراوح سعتها بين لترين وثلاثة لترات”.

وجلب رمضان فوهة الوقود والخرطوم قبل أن يصمم المضخة من الخارج لتناسب معصرة قصب سكر قديمة. وقال زبون يدعى محمد علي “الفكرة مختلفة تمام الاختلاف عن بقية محلات بيع العصير الأخرى، إنها فكرة جديدة والشباب بطبعه يحب كثيرا كل ما هو جديد ومثير”.

ولا تتوقف أحلام رمضان عند هذا المحل فقط، فهو يحلم أيضا بإنشاء محطة عصير قصب فعلية في شكل محطة بنزين ضخمة فيها أقسام لمشروبات مختلفة ولبن مخفوق ومثلجات.

وعن ذلك يقول رمضان “أنا بصدد تحين فرصة مناسبة للحصول على أرض واسعة بمنطقة جيدة، لكي أنجز عليها مشروع محطة بنزين كبيرة، تتسع لعدد من الماكينات توضع جنبا إلى جانب، وأكتب مثلا قسم التشحيم الخاص بالبوريوهات والسوداني، وبوريو سوداني. وقسم الغسيل يكون خاصا بالقصب والخروب والتمر وغير ذلك. وقسم غيار الزيت.. وبالتالي من يقصدنا لشرب عصير يخال أنه يقصد محطة بنزين، كل الأجواء ستكون فعلا أجواء محطة بنزين، وعندما يدخل أحدهم بسيارته يشعر كأنه يدخل محطة بنزين، أريدها أن تكون محطة عصير سلامس كبيرة في شكل محطة بنزين فعلا”.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورا لمحطة عصير سلامس، ذات الطراز الغريب في أدواتها وأسلوبها الطريف في خدمة الزبائن، حيث يقدم المحل العصير من خلال آلات تشبه في تصميمها محطات الوقود، وتفاعل النشطاء مع صور المحل.

وأبدى الكثيرون إعجابهم بالفكرة رغم أنها ليست بالحديثة إلا أنها مبتكرة وتجذب الزبائن، بينما سخر آخرون بطريقة مازحة من فكرة المحل المشابهة لمحطات الوقود، قائلين”عندما أزور المحل سأقول أريد 2 لتر قصب 92”، في إشارة إلى البنزين.

وأشاد شباب الجامعات بالفكرة مؤيدين ومرحبين بإنشاء محل مماثل بالجامعات الأمر الذي سيضفي جانبا من المتعة على الطلاب والربح لأصحاب الفكرة. وبحسب رمضان، فإن طلبة جامعيين يأتون خصيصا للمحطة لإجراء عدة مسابقات أمام المحل ويقومون بعد ذلك بنشرها على الشبكات الاجتماعية ما ساعد في التعريف بالمحطة وساهم في شهرتها.

مشيرا إلى أن تكلفة المشروبات تتراوح بين 3.50 و3 جنيهات وذلك حسب الأنواع المطلوبة، مؤكدا أنه يعمل على مراعاة ظروف الطلبة، في محاولة منه إدخال الفرحة على قلوب كل من يقصده.

ويعتبر مشروب عصير قصب السكر منعشا وزهيد الثمن وغنيا بالطاقة ومحبوبا من كل شرائح المجتمع في مصر، بالإضافة إلى أنه مشروب شعبي في بعض دول العالم وخاصة في أفريقيا وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا وأميركا اللاتينية. ويعد من المشروبات التي يجب أن تشرب طازجة لأنه سريع الأكسدة.

24