محطة "ميلبيك" تعود للخدمة بعد تفجيرات بروكسل

الاثنين 2016/04/25
اعادة فتح محطة مترو مالبيك بعد شهر من اعتداءات بروكسل

بروكسل- اعيد صباح الاثنين فتح محطة مترو مالبيك في بروكسل حيث فجر انتحاري نفسه في 22 مارس، بعد اعمال اصلاح استمرت أكثر من شهر.

وستشغل محطة مالبيك الواقعة في قلب الحي الأوروبي، وهي الأخيرة التي يعاد فتحها في شبكة مترو بروكسل، من الان وصاعدا من الساعة 5,30 حتى 00,30 كسائر الخطوط التي عادت الى توقيتها المعتاد اعتبارا من الاثنين، في حين كانت تشغل من الساعة 6,00 الى 22,00.

ومع زيارة الى هذه المحطة وسط حي المؤسسات الاوروبية في العاصمة، استأنف اعضاء لجنة التحقيق البرلمانية التي شكلت في اوج الجدل حول الثغرات في اداء اجهزة الاستخبارات بعد الاعتداءات، عملهم الجمعة.

وغادروا ظهرا مبنى البرلمان الفدرالي الذي يبعد مئات الامتار عن المحطة لوضع اكليل من الزهر والوقوف دقيقة صمت في مالبيك قبل ان يتحدثوا مع موظفي الشركة المشغلة للمحطة واجهزة الاغاثة.

وقال باتريك (52 عاما) احد اول مستخدمي محطة مالبيك صباح الاثنين "انه أمر غريب، يجب الا نفكر في ما حصل لأن الحياة مستمرة".

وفي 22 مارس في الساعة 9,11 (7,11 ت غ) وبعد أكثر من ساعة على العملية الانتحارية المزدوجة في مطار بروكسل، فجر خالد البكراوي بدوره العبوة التي كان يحملها في المترو وقتل 16 شخصا. واوقعت اعتداءات بروكسل الارهابية في 22 مارس 32 قتيلا واكثر من 300 جريح.

وبعد شهر عادت المحطة الى سابق عهدها، والفارق الوحيد هو انتشار بعض العسكريين المدججين بالسلاح على الأرصفة وتعليق لوح أبيض كبير لتعليقات الافراد. وكتبت باتريسيا "لنهتم بالحياة من حولنا".

والسبت، زار 200 من الضحايا واقاربهم المحطة التي فتحت خصيصا لهم قبل يومين من اعادة تشغيلها.

وقالت ليليانا المهندسة في الطب النووي التي كانت موجودة صباحا على رصيف المحطة ان اغلاقها "كان لأسباب وجيهة". واضافت "يمكنني ان أتفهم ضرورة اصلاح الأضرار".

وقال بيترو المترجم المتقاعد "اشعر الآن بارتياح لانني اعلم بأنهم اتخذوا كل الاجراءات الأمنية اللازمة". واضاف بيترو الذي عمل لفترة طويلة في مقر المفوضية الأوروبية المجاور "افكر في كل ما حدث (...) اصلي من اجل جميع الضحايا وامل في الا يتكرر ذلك".

وتستعيد العاصمة البلجيكية تدريجيا وتيرة حياتها الطبيعية. وقد اسئؤنفت الجمعة المواصلات بالقطار الى مطار بروكسل، من المحطة القديمة التي اعيد تشغيلها. لكن الجديدة التي لم تنل منها الاعتداءات، تصل الى المبنى الذي استهدف وما زالت الاعمال مستمرة فيه.

ويمكن ان تؤدي "توصيات" لجنة التحقيق الى "تغيير في بنية الامن" "او حتى اصلاح جهاز الشرطة" كما قال رئيس مجلس النواب سيغفريد براكي الخميس.

وقال "يجب تبسيط الامور" فيما ظهرت ثغرات في جمع او تقاسم معلومات بين اجهزة الشرطة والاستخبارات والقضاء خصوصا بسبب عدد كبير من الاطراف الضالعة في مكافحة التطرف والارهاب في المملكة.

وكشف رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال عن سلسلة اجراءات تخفف الاعباء عن قطاع السياحة والمطاعم الذي تضرر كثيرا بعد الاعتداءات.

1