محققو الحزب الشيوعي الصيني يواجهون تهم التعذيب والقتل

الخميس 2013/09/05
الحكومة الصينية تتهم وسائل اعلام غربية بتشويه صورة البلاد

بكين – ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن الشرطة الصينية ألقت القبض على ستة محققين من الحزب الشيوعي الحاكم بشأن حادث موت مسؤول غرقا إثر القيام بتغطيس رأسه بالقوة عدة مرات في مياه شديدة البرودة.

وتوفي يو كيي، وهو عضو بالحزب كان يشغل منصب كبير المهندسين بشركة حكومية في مدينة وينجو بشرق البلاد، في التاسع من نيسان/ أبريل الماضي بعد احتجازه لمدة 38 يوما . وقالت صحيفة بكين تايمز إن المحققين الستة يواجهون المحاكمة بناء على اتهامات بتعذيب يو والتسبب في وفاته من خلال الإيذاء المتعمد . وكان يو محتجزا في ظل قواعد «شوانجوي» المثيرة للجدل الخاصة بمسؤولي الحزب وجرى التحقيق معه في مخالفات مزعومة في الموافقة على مشروع أراضي . وقال تقرير الطب الشرعي إنه توفي بسبب الغرق، بينما أظهرت الصور عدة كدمات على جسده.

ونقلت الصحيفة عن وو كيان زوجة يو القول :»لقد تعرض لإصابات خارجية وداخلية». يشار إلى أن قواعد «شوانجوي» هي شكل من أشكال الحجز على ذمة التحقيقات المستخدم من قبل الحزب الشيوعي للمسؤولين المتهمين بالفساد وسوء استغلال السلطة وغيرها من الإساءات التأديبية الخطيرة قبل بدء أي إجراء قضائي.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية عدة وفيات أخرى في الحجز لمسؤولين في الشهور الأخيرة ناتجة عن القفز من النوافذ. وخلال المحاكمة البارزة للزعيم الإقليمي المعزول بو شيلاي الشهر الماضي، قال أمام المحكمة إن اعترافه جاء بشكل «غير طوعي» تحت ضغط من محققي الحزب.

فيما قال رئيس وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، إن مؤسسات إعلامية غربية تحاول تشويه صورة الصين والترويج لثورة وتفكيك الدولة لأنها تكره أن ترى هذا البلد يزدهر.

وشدد الحزب الشيوعي الحاكم في الصين في الأسابيع الأخيرة السيطرة على الإنترنت ويذكر وسائل الإعلام الحكومية بمسؤولياتها في الترويج «لاتجاه سياسي صحيح» فيما قوض الرئيس الجديد شي جين بينغ الآمال بأن تقوم إدارته بإصلاحات سياسية. وكتب لي تشونغ جون رئيس شينخوا في صحيفة الشعب الرسمية للحزب أن الصين بحاجة إلى التصدي للآراء المشوهة التي تقدمها وسائل الإعلام الغربية ودحض مؤامراتها المعادية للصين.

وكتب يقول «بعض القوى ووسائل الإعلام الغربية المعادية لا تريد أن ترى الصين الاشتراكية مزدهرة».

وأضاف أنهم «يستخدمون قدراتهم القوية على النشر للترويج على نطاق واسع (لنظرية الخطر الصيني) و(نظرية انهيار الصين) واختلاق شائعات لمهاجمة وتشويه سمعة بلدنا والحزب وهو الأمر الذي يضر بمصالحنا وصورتنا الوطنية».

5