محكمة آذارية تقضي بالسجن المؤبد لمواطنين بتهمة التجسس لصالح إيران

السبت 2014/08/09
جواسيس ايران تجسسوا على الشرطة في اذربيجان

لندن- أفاد تقرير الجمعة، بأن المحكمة العليا في العاصمة الأذربيجانية باكو قضت بالسجن المؤبد لشخصين أدينا بتهمة التجسس لصالح النظام الإيراني.

واتهمت السلطات الجاسوسين حافظ ولي أوف وآغامير آغاميروف بجمع وتسريب معلومات عن بيانات محطات الهواتف النقالة والتجسس ضد الشرطة الأذربيجانية لصالح طهران، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الأذربيجانية الحكومية (أذرتاج).

ويأتي قرار المحكمة، حسب تقرير الوكالة، بعد أشهر من المحاكمة المتواصلة منذ أشهر، لكنها لم تشر إلى توقيت اعتقال هذين الجاسوسين.

وكانت تقارير إخبارية أفادت، في وقت سابق، بأن أجهزة الأمن الأذرية اعتقلت إيرانيا مطلع العام الجاري للاشتباه في تورطة في أنشطة تتعلق بتهريب المخدرات والسلاح، بالإضافة إلى تجنيد عملاء من المواطنين الأذربيجانيين للتجسس لصالح أجهزة الاستخبارات الإيرانية.

في المقابل، نفت طهران ما تردد حول قيامها بالتجسس على باكو، كما فندت وجود أي صلة لها بالمتهمين اللذين أدينا بالتهم الموجهة إليهما.

وقال سيد محمد المسؤول الإعلامي في السفارة الإيرانية لدى أذربيجان إن “العلاقات بين طهران وباكو قائمة على الاحترام والثقة المتبادلة”، ولم يدل بمزيد من التفاصيل حول هذه القضية التي تسببت في إحراج لسلطة ولاية الفقيه، وفق مراقبين.

وحسب قوانين أذربيجان فإن قرار المحكمة قابل للطعن في محاكم الاستئناف بعد أن تمت إدانة الجاسوسين باتهام “الخيانة” وفقا لأحكام المادة 272 من قانون العقوبات في البلاد.

ولم تكن هذه الحادثة الأولى بين البلدين، فيفي مارس 2013 اعتقلت قوات الأمن في أذربيجان بهرام فيضي الذي يحمل الجنسية الإيرانية، حيث اتهمه الادعاء بالتخطيط وتنفيذ اغتيالات لشخصيات بارزة في البلاد والتجسس لصالح إيران، فضلا عن تهمة تهريب المخدرات.

كما اعتقلت السلطات الأذربيجانية في عام 2012 أكثر من عشرين شخصا من مواطنيها وجهت إليهم اتهامات بالتجسس لصالح إيران، وذلك من خلال التعاون مع الحرس الثوري الإيراني والتخطيط لمهاجمة سفارتي كل من الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل في باكو.

يذكر أنه، رغم أن العلاقات ودية بين باكو وطهران في الظاهر، إلا أنها ما فتئت تشهد توترا ملحوظا بسبب كشف أذربيجان شبكات التجسس الإيرانية المنتشرة بشكل واسع على أراضيها.

5